3986916 زائر
الرئيسية > المقالات

مبكراً .. أهلاً رمضان

30 أبريل 2011

من يصدّق أن الفاصل الذي يحول بيننا وبين الموسم الأجلّ رمضان = ثلاثة أهلة ليس إلاّ ؟!

جمادى الآخرة ، رجب ، شعبان ثم ّ.. ثم رمضان ، ما أسرع الايام !!

نعم أشهر ثلاثة فقط هى الحاجز الزمني بيننا وبين الشهر الكريم .. 

اعتدنا أن نستعدّ متأخرين ، وأن نحاول إدراك ما يمكن إدراكه مستعجلين .. ما ضرنا لو بدأنا بالتأهب الروحي ، وبالاستعداد العبادي من الآن ..

رمضان .. ما أعظم الشوق إليه ، على أن هذا الشوق لا يختلف من شخص لشخص أعني أن الذين شهدوا خمسين أو ستين رمضان لم يدب الملل إلى نفوسهم ولم تنطفئ جذوة الشوق في صدورهم ، بل لا يزيدهم مرّ السنين إلا شوقاً ولهفة ، وحباً والتياعاً .

سرّ الأسرار رمضان ، شهر الديانة والصيانة والعبادة والتقوى .. روحانية عامّة ، وشعائر قائمة ، وذكر وصيام ، وبذل وقيام .

من الان لابد وأن نصطلح مع القرآن كخطوة أولى ، وأقترح كما هى العادة أن نبدأ بقراءة القرآن مضموماً إليه التفسير ، قراءة فهم وتدبر ، قراءة معانٍ لا حروف ..

القرآن باب كل خير ، وساحة كل بر ( كتاب أنزلناه إليك مبارك ) ( مبارك فاتبعوه واتقوا ) ، وحسب القارئ والعامل والمتدبر أنه يعيش مع الله وفي الله وعند بابه وعلى رحابه فيستحق عندها أن يكون من أهل الله ، أنعم به من لقب وشرف ونسب .

من اليوم نشرع المصاحف في البوت ، ونتغنى بالقرآن ، ونسابق الزمن ، نضم المصحف ونبكي ونعتذر عن الهجر ، ونتوب من القطيعة ، ونستغفر الله .

من اليوم نجدد الصلة ، ونبرم العهد ( إن العهد كان مسئولاً ) .

كيف عشنا في عزلة عنه وهو الروح ؟ ( وكذلك أوحينا إليك روحاً من أمرنا ) ؟!! ، بل كيف صحت منا الأرواح والأجساد وهو الشفاء : ( وشفاء لما في الصدور ) ، ( قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء ) ؟!

كيف لم نشعر بالظلام في غيابنا عنه وهو النور : ( قد جاءكم من الله نور وكتاب مبين ) ؟

من اليوم لابد أن يكون للقرآن وقت لا نخرمه ، وساعة لا يزاحمه فيها غيره ، حتى إذا جاء رمضان فإذا القلوب بالقرآن ندية ، وبالآي لينة طرية ، عندها فقط يمكن أن نكون أو نحاول أن نكون كما أراد الله لنا أن نكون ( هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان ) .

اللهم بلغنا وأعنّا .

عدد الزيارات : 5015
xxx    
أبو هشام 30/04/2011
الحمد لله ولله الحمد كله .. لقد كان لي فخر قراءة المقال كأول زائر .. أسأل الله العلي القدير أن لايحرمنا لذة الصيام وقراءة القرآن والوقوف خلفك للقيام في رمضان ياشيخنا الحبيب .. وأن يتقبل منا ومنك الصيام والقيام وصالح الأعمال .. وأن يحفظك ياحبيب وأبائنا وأمهاتنا وجميع المسلمين

أسكندرنيه 30/04/2011
والله أشعلت الاشتياق الى رمضان وأظطربت القلب بكلمة ( نصطلح مع القرآن)-نعم انى بحاجه للمصالحه معه ربى يجزيك الخير ياشيخ توفيق ويوفقك

بعيد الدار 30/04/2011
ياالله العودة يارمضان ... بلغنا الله واياكم رمضان ونحن في احسن صحة واحسن حال ..

h.s 30/04/2011
صدقت , فالقرآن كنز بين أيدينا نحمد الله عليه ... كنز ديني وثقافي وعلمي وطبي وهو كنز مادي أيضاً لمن أراد الرزق من الله فعليه أن يتمسك بتعاليمه الإقتصادية في حياة المسلم .

طه طاهر الروح 30/04/2011
سلمت يمينك ,, والله أشتقنا لرمضان يارب تبلغنا صيامه وقيامه وليلة القدر فيه أعوام عديدة , *ياشيخ رزق الله أيام المقالات التي كنت تتحفنا به اأسبوعياً كم نحمل ذكرى تلك الأيام في وجداننا بعد أن أخذ الفيس بوك منا الأنظار والإهتمام و جذوة الشوق الدفين لهذه الصفحة المباركة.

نزار 30/04/2011
أنا كل ايامي رمضات , دام إني يوميا استمع إلى صوتك , اللهم بلغنا رمضان ونحن احسن مانكون همة واحسن انكون عملا , وارقنا الصلاة خلف من نحبه فيك كثيرا خلف خبيبنا توفيق , الله آمين , اللهم آمين

خالد البلوي 30/04/2011
ما أسرع الأيام كن في الأمس قد ودعن رمضان وباقي ثلاث أشهر عن رمضان

توفيق 30/04/2011
السلام عليكم شكر الله لك أبا انس على المبادرة بالتذكير ولكن اعتقد ان الوقت غير مناسب وان كنت بررت لذلك واسأل الله تعالى ان يجزيك على قدر نيتك واكثر يارب

ابومهند 30/04/2011
ياسلام فلكم سموت بأرواحنا أبأنس وذكرتنا بحبيب قلوبنا رمضان أسأل الله تعالى ان يبلغنا واياك ايام وليالي الشهر الكريم ونحن والمسلمين بخير وعافية وصحة وسلام ,كما انه لايفوتني وان يمتعنا الله تعالى بالصلاة خلفكم وانتم تترنمون بآي الذكر الحكيم آمين يارب آمين

ابو حسن 30/04/2011
الله يديمك يا شيخ توفيق و لا يحرمنا من الخشوع خلفك في كل رمضان واتمنى من الشيخ ان يحاول القراءة بنبرة الصوت الهادئه التي تؤثر في اللا وعي وتجعلنا نذرف الدموع و هي القراءة الوحيدة التي تساعد القاسية قلوبهم و تجبرهم على الخشوع و شكرا

خالد يوسف 30/04/2011
اللهم بلغنا رمضان ولا تحرمنا القيام خلف الشيخ توفيق الصائغ.

أبو إدريس الشمراني سامحه الله 01/05/2011
كم أنا مشتاق يارمضان؟؟اللهم بلغ كاتب الموضوع والمعليقين على الموضوع شهر رمضان الكريم ..بوركتم

SaMeR ArAfAt 01/05/2011
ما أجملها من ايام وما اسرع انقضائها وما أجمل ان يستعد المرء لهذا الشهر الفضيل وان لا نضيع اي دقيقه فيه لعضم الاجر والثواب . وربي لا يحرمنا من الصلاه خلفك يا ابو أنس وجزاك عنا خير الجزاء

ايات بنت احمد 04/05/2011
بارك الله فيك شيخ محمد وجزاك الله خيرا.اللهم اعنا على قيام وصيام شهر رمضان امين

ferehaballa 08/05/2011
جزاك الله خير يا أبوانس على المقال العظيم الاكثر من رائع وزادك الله نورا على نورك وتوفيقا على توفبقك وبارك الله فيك فما أسرع الأيام كان في الأمس قد ودعن رمضان وباقي ثلاث أشهر عن رمضان فالمؤمن الصادق كل الشهور عنده مواسم للعبادة والعمر كله عنده موسم للطاعة , ولكنه في شهر رمضان تتضاعف همته للخير وينشط قلبه للعبادة أكثر ، ويقبل على ربه سبحانه وتعالى , وربنا الكريم من جوده وكرمه تفضل على المؤمنين الصائمين فضاعف لهم المثوبة في هذا الموقف الكريم وأجزل لهم العطاء والمكافئة على صالح الأعمال ،، نسأل الله سبحانه وتعالى أن يبلغنا شهر رمضان . . اللهم بلغنا شهر رمضان . . وإجعلنا من الصائمين القائمين فيه يا أرحم الراحمين ، اللهم إجعلنا من الصالحين المصلحين اللهم إنفعنا وأنفع بنا أنت ولى ذلك والقادر عليه ،، فيجب علينا أن نستقبل رمضان بفتح صفحة بيضاء مشرقة مع :الله سبحانه وتعالى بالتوبة الصادقةوالرسول صلى الله عليه واله وسلم بطاعته فيما أمر واجتناب ما نهى عنه وزجرومع الوالدين والأقارب , والأرحام والزوجة والأولاد بالبر وصلة الأرحام ومع المجتمع الذي تعيش فيه حتى تكون عبداً صالحاً ونافعاًو قال صلى الله عليه واله وسلم أفضل الناس أنفعهم للناس ،، ففى حديث زيد بن خالد الجهنى رضى الله تعالى عنه عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم: " من فطر صائماً كان له مثل أجره غير أنه لا ينقص من أجر الصائم شيئاً وحث المحسنين وأهل الخير على الإنفاق فى هذا الشهر الذى تضاعف فيه الحسنات والدعاء قبل الإفطاروبر الوالدين والجلوس فى المسجد بعد صلاة الفجروتدريب النفس على هجر المعاصى والحرص على أستخدام السواك وتحسين التلاوة وعقد حلقة فى البيت لتلاوة القرآن وتدبُر القرآن والصدقة فى السروصلاة التراويح فى المساجد وتشجيع الصغار على المحافظة على الصلاة وتعويد الصغار على الصيام وفعل الخيرات ،، فالله يفتح عليك يا أبو أنس ويزيدنا ويزيدك من الفضل والرحمة والرفعة والمحبة إنه سميع حكيم ،،اللهم أنر طريقك وسدد خطاك ،،اللهم إنا نسألك لذة النظر الى وجهك الكريم ،،اللهم بلغنا شهر رمضان ،، والله أشعلت الاشتياق الى رمضان وأظطربت القلب بكلمة "نصطلح مع القرآن" فاننا بحاجه للمصالحه معه فالذكر الحكيم كنز بين أيدينا نحمد الله عليه وانتم تترنمون بآياته ،، دمت ودام عطائك وقلمك الراقي وننتظر منك الجديد والشيق فتحية من الله اولاً ومني اجمل الكلمات من الشكر والتقدير والمحبه لك ،، اللهم بلغنا رمضان ولا تحرمنا القيام خلف الشيخ توفيق الصائغ ،،اللهم اني اسالك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يبلغني حبك و يقربني إلى حبك،،أسال الله لنا ولكم الثبات وحسن الخاتمة ،،بوركت لنا يا أبو أنس وجعلك الله فوق كثير من خلقه كماجعل السمن طافيا فوق الماء أحب من أحببنى فيك

انا صبا بردى 12/05/2011
يا حبيبي يارمضان انا لي ايام افكر برمضان وقلبي يذرف شوقا اليه اخبرت امي انني عازمه باذن الله ان ابدا من الان و ان اذهب الى رمضان من هذه اللحظه سبحان الله كم توافقت ارواحنا على ذكره الله يجزيك الخير و يفرج همك و هم الجميع

جيهان غالى 28/05/2011
مقال أكثر من رائع جزاك الله خيراً كثيراً شيخنا الكريم ..كم كنا نحتاج الى مثل هذه الكلمات لشحذ الهمl والاستعداد للشهر الكريم وقد جاء بوقت مثالى ..بارك الله فيك ونفع بك وغفر لك ولوالديك. ليتك تضع راوبط لنقل المقالات والصوتيات مباشرة للفيس بوك وتويتر.

العاب رسائل حب