3930583 زائر
الرئيسية > المقالات

جدة بخير .. جدة غير

29 يناير 2011

ما حصل الأربعاء الماضي كان كارثة بكل ما تعنيه الكلمة ، كمية الأمطار التي هطلت على جدة بحسب بعض كبار السن لم تهطل على جدة منذ أكثر من خمسين عاماً ... وفيات بالغرق أو الصعق الكهربائي ، طلاب وطالبات انقطعت أخبارهم ، موظفون محتجزون ، سيارات عالقة  ، هلع وخوف ، هبوط في بنايات وشوارع ، انقطاع في التيار الكهربائي .. ومشاهد لا تنتهي كانت الصور أبلغ من يعبر عنها .. ولكن خلف ذلك كله وقف أهل جدة مواطنين ومقيمين مواقف بطولية ، وبذلوا مبادرات إنسانية تقول بالحرف الواحد : جدة بخير .

نعم جدة بخير .. وظهرت هذه الخيرة تأكيداً على ما وقع من أهلها في سيول الثامن من ذي الحجة عام 1430 هـ ، ففرمان الذي قضى إذ ذاك رحمه الله وهو ينقذ الناس واحداً تلو الآخر خلفه ألف فرمان هذا العام ، لم يكن فرمان بدعاً من الناس أو فرداً ليس له مثيل في هذه المدينة المتخمة بالخيرية .. أحد الزملاء من الإخوة القطريين المقيمين في جدة لم ينم ليلة الخميس وهو يجوب بسيارته ذات الدفع الرباعي يحمل هذا وينقذ ذاك .

عشرات النداءات عبر مواقع التواصل الإجتماعي يتداعى الشباب من خلالها للعمل جنباً إلى جنب مع الهيئات والمؤسسات الحكومية ذات الصلة لإنقاذ العالقين ، ومداواة المرضى ، وإطعام المحتجزين .. الشباب بدأوا يصطفون من جديد في أرض المعارض ليعيدوا لنا اللوحة الرائعة الجميلة التي رسموها من قبل والتي تعبر عن مدى شعورهم بالمسؤولية تجاه جدة ، ومدى بذلهم واستعدادهم للعمل الخيري .

المستودع الخيري فتح أبوابه للمتطوعين فجاء الشباب يُهرعون زرافات ووحداناً ، حتى ذوي الاحتياجات الخاصة جاءوا بما يستطيعون من طعام وشراب وأغطية يجرونها عبر كراسيهم المتحركة مشاركة وإسهاماً .

ولم يكن العمل حكراً على الشباب من الذكور بل حتى الإناث كان لهن دور إلكتروني يتمثل في الدلالة على العالقين من خلال مواقع التواصل ، ونشر أرقام الدفاع المدني والإخلاء الجوي ، وتقديم الطعام ، وإعداد العبوات الغذائية .

كان لهنّ دور في البذل المادي ، والدفع المعنوي لذويهن حثاً وتشجيعاً .

أحد الشباب كان يستميت في إنقاذ العالقين ، وبلغت به الشهامة أنه أنقذ غير واحد ثم وصل إلى أحد العالقين من سكان مكة فأنقذه وأوصله إلى مكة دون كلل ولا ملل وعاد ليواصل العمل بنفس الهمة والنشاط ، شباب واصلوا الليل بالنهار ، وآخرون ربطوا أجسادهم بالحبال مشكلين جسراً إنقاذياً بديعاً .. حقاً جدة بخير مادام فيها من يحمل الهم ويعين على نوائب الدهر .. 

وتظل جدة في السراء والضراء .. تظل جدة غير .

عدد الزيارات : 3776
xxx    
طــه طاهر الروح 29/01/2011
ويبقى الحب لجده غير ولوجه الخير نبع لا ينضب ودعاء لا ينقطع ....سلمكم الله

محمد 29/01/2011
اهل جدة اهل الرخاء والشدة

جداوية 29/01/2011
وتظل جدة أم الرخا والشدة مقال رائع

قتيبة 29/01/2011
هناك عدد كبير من -فرمان - رحمه الله في الميدان ولكن اعطوهم الفرصة وخاصة وقت الشدائد لقد اصبت كبد الحقيقة بتجسيدك لما حصل من المواقف وان جده بها الكثير من الخير اشكرك جدا شيخنا الفاضل قتيبة

يا ميناء الحرم 29/01/2011
و هذا هو دأب الشدائد و المحن تحت الصدأ و تكشف معادن الرجال, و تبعث بالأمل في شباب المستقبل.

سؤال 29/01/2011
ماذا أنجزوا خلال العام الماضي من مشاريع لتصريف المياه

حسن 29/01/2011
من أقوال الفاروق: "لو عثرت بقرة في العراق لخشيت أن يسألني الله عنها"، فماذا عن أهل جدة ياعمر ؟؟

hanan 29/01/2011
بقدر ما فرحنا واستبشرنا بهطول الأمطار ودعونا الله بكل ما في أنفسنا من حاجات استغلالاً لوقت الإجابة , كان ذلك بقدر صدمتنا وتعجبنا لما حصل في بعض الأحياء من خراب ودمار لم نشاهده إلا عن طريق الصحف والإنترنت . أسأل المولى أن يرحم الموتى ويعوض المتضررين في خسائرهم . وشكراً

بعيــــــــــــــ الدار ــــــــــــــــــــــــد 29/01/2011
ستظل جدة بخير طالما يوجد بها انسان رائع مثلك كله خير ويحب الخير للغير ...

خالد يوسف 29/01/2011
ربنا لاتعدبنا فإنا ماسجدنا قطا لأحد سواك

عبدالمعز 29/01/2011
سبحانك يارب!! فكما حمدنا الله على نزول المطر فحمدناه أيضاً على إقلاعه. نعم ستظل جدة غير بمن حمل همها وهم أهلها وإلا فستظل جدة سيل سيييل...وقد صدق من قال: ماذا عن أهل جدة ياعمر ؟؟؟

ابراهيم القويرش الدوسري 29/01/2011
آآآآآآه ياجده ياعروس البحر...من كشف عورتك؟؟ من جنى عليك ياعروس؟؟ كفكفي دموعك يكفي العبوس...لقد صرفت عليك مليارات من الفلوس...ولكنها غيرت النفوس...وختامها هلاك بعض النفوس...وتعودين بضحكه ونرفع حينها الرؤس.... انا بعيد عنك هناك في بلاد الصين وقلبي معك اين ما أكون حفظك الله ابا انس يامحب جده هذه العروس...

حنين 30/01/2011
جزاك الله خيرا يا فضيلة الشيخ والله يحفظ اهل جدة شبابا وبناتا ويارب يرحمنا برحمته

ام طيف 30/01/2011
مازلت امتي بخير الحمد علي كل حال وتبقي جده هي عروس البحر الاحمر

اقطع 30/01/2011
انا راح اقطع كل اشارات المرور واذا مت او مات احد غيري راح اردد واقول قدر الله وما شاء فعل ان ما اصابك لن يخطئك

أبو أويس 30/01/2011
شكراً جزيلاً شيخنا الكريم على إتاحه الفرصه على المشاركه ، والشكر موصول لجميع الأبطال الذين ساهموا في عمليات الإنقاذ بشتى صورها ، أسأل الله العلي القدير أن يسخر لنا الأمن والإستقرار والسكينه وأن يجعله سقيا رحمه .

أبو ابراهيم المصري 31/01/2011
الشهامة شيء جميل , الشهامة في النفس المؤمنة شيء بالغ الجمال , ها هو أخانا فرمان يموت وهو ينقذ الناس لا يعرفهم ولا يعرفونه ولكن الله تعالى يعرفه وندعو الله ان يتقبله ويقبله ويجازيه بشهامته , الشهامة من شيم الأنبياء الكرام , سيدنا موسى يسقي للبنات وهو لا يعرفهم بشهامة و بلا انتظار شكر او جزاء - الشهامة طبع جميل وذوق عالى , ونبينا محمد عليه الصلاة والسلام شهما كريما وعلمنا الشهامة , فقال وأن أعطي من حرمني وأعفو عمن ظلمني - الشهامة يا سادة طبع طعمه والله أحلى من العسل لمن يذوق - أن تبذل العون بأي شكل من الأشكال ولو بكلمة طيبة صادقة ولو بدعوة خالصة ’ اللهم ارزق المسلمين الشهامة . الشهامة ... الشهامة ... الشهامة ... على نبينا محمد الصلاة والسلام وعلى سيدنا موسى السلام الذي خلد القرآن شهامته ولنتعلم من الأنبياء الشهامة ...

ferehaballa 24/02/2011
فعلا مأساة سيول وأمطار جده عروس البحر الأحمرعاصمة أقتصادية وسياحية ولها تاريخ من قبل الاسلام وفي العهد الإسلامي وفى حكم المماليك والعثمانيين وفى حكم الملك عبدالعزيزولما لها من معالم أثرية وكليات وجامعات ومساجد وأحياء عريقة ،، ولكن لا زال الناس في جده يبحثون عن حلول بعد أن كشفت الأمطار والسيول أن مليارات الريالات التي أنفقتها الدولة على مشاريع البناء التحتية وتصريف المياه كانت فاشلة بكل ما تعنيه الكلمة، خصوصا وان خبراء في ذلك أكدوا أن غياب المراقبة والأمانة جنت على أهالي جده وساكنيها مطالبين محاسبة المقصرين في تنفيذ تلك المشاريع ،، أسال الله أن يفرّج كُربتنا و يرحم شُهداءنا ويحمينا ويحفظنا وجميع بلدان الإسلام والمسلميـن خربوكى بإهمالهم يا عروستنآ يآ رب يا كريـم يا رحمـن يا رحيــم مسنا الضر فارحمنا برحمتك يا أرحم الرآحمين لطفك يآرب اللهم أستجب دعآئنا لكى الله ياجده ، بوركت لنا يا شيخنا القدير على خطبتك هذه "وجعلك الله فوق كثير من خلقه كماجعل السمن طافيا فوق الماء"

العاب رسائل حب