3930573 زائر
الرئيسية > المقالات

لا مقال ..

25 اغسطس 2010

لا أكاد أجد الوقت لكتابة المقال -في رمضان- لا لأنني سفيان الثوري أو الحسن البصري في العبادة في رمضان لا ، ولا لأنني من قطّ القرآن بالختمات .. لا ولكن لا أكاد أصبح في رمضان حتى أمسي ، سنةً بعد سنة نشتكي من سرعة اليوم الرمضاني ، ولكن ما ألحظه في هذه السنة أن اليوم الرمضاني كأنه اختزل حتى صار كالفاصل بين الظهر والعصر .. سرعة مذهلة ، وشئ أغرب من الغرابة ذاتها .. حاولت أن أتمرد على هذا الشعور .. سألت الجميع ، فإذا الكل يشاركني الشعور والذهول .. وأنا هنا أسأل ما الذي يحدث ؟ تُرى كيف سيكون رمضان 1440هـ إن كنّا من الأحياء ، ترى هل هى علامة الساعة التي أخبر عنها النبي صلى الله عليه وسلم ؟ أم هو عدم البركة أو قلتها في الوقت ؟

لست أدري .. كل ما أدريه أنّ الأماني قبل رمضان كانت أكبر من الواقع في رمضان .. سأقرأ سأختم .. سأعتمر .. سأتصدق .. سأفعل وأفعل وأفعل .. أين العمل ؟؟؟

الله المستعان .. أرجو أن أكون كتبت خاطرة أخرج بها عن اللوم في التغيب الرمضاني لا شغلني الله وإياكم إلا بطاعته ولا صرفني وإياكم إلا إليه وجعلنا جميعا ممن بورك لهم في الوقت والعمر والنية والعمل .. رب استجب

عدد الزيارات : 3059
xxx    
طــه طاهر الروح 25/08/2010
لي الشرف بأن كنت رقم 1 ممن قرأ الخاطرة ...لام الله من يلومك ..نقدر إشغالك بطاعته ... ويكفينا صلاة التراويح يصلي خلفك من أذن الله له ويتتبعك عبر البث المباشر لمن حال بينه وبينك الحضور شخصياً ليحظى بذلك الشرف وإن جئت للحق يطمع كثير منا ملازمتك دنيا وآخره ... على كلٍ كلنا يستغرب تقارب الزمن ... لكن نسأل الله العفو والعافيه وحسن الختام

عبدالرحمن سالم 25/08/2010
لا إضافة تعليق ... رب استجب

elfitori 25/08/2010
لالالالوم عليك ولا لومي على نفسي اطال الله في عمرك وزادك وزادنا الله من الطاعة و الايمان (( ونية المؤمن خير من عمله)) وجزاك الله كل الحير

عا...ت 25/08/2010
مع تسارع الزمن .. وبين زحمة الألم وقســوة الأيام .. بحــق ليس هناك ما يبهج القلب .. ويبعث الهدوء والطمأنينة في النفس سوى حضورك بيننا شيخي الفاضل .. بارك الله لنا فيك وفي عمرك و عملك وعلمك و وقتك .. لا حرمنا الله منك و من صالح دعواتك ..

shahywageeh 25/08/2010
الله المستعان اسئل اللة العظيم ان يعنا على الطاعة ويبارك لنا فى الوقت ويتقبل منا ومنكم يارب

وما توفيـقي إلا بالله 26/08/2010
وماذا يعني من سبق وكان أول من قرأ !؟ .. المهم هو سباقنا مع الزمن (وسابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السموات والأرض أعدت للمتقين ) ومضمار السباق متاخ فيه المنافسة للكل (وفي ذلك فليتافس المتافسون) وإن استطعت فاجعل شعارك نصب عينيك (لن يسبقني لله أحد) هكذا نطوي سجل أعمال يومنا يشهده الملكين علينا ونطوي به صفحات عمرنا حتى يأتينا الموت وترى صنيعنا (إقرأ كتابك كفى بنفسك اليوم عليك حسيبا) نصيحتي !! ولو أني لم أبلغ بعد سن ولامنزلة النصح : أخلص النية واحتسب كل أعمالك اليومية بكل تفاصيلها من نوم وأكل وشرب ودراسة ومؤانسة أفراد عائلتك وصلة رحمك وعمل وعبادة ....الخ أحتسبها كلها لله وستؤجر على كل منها صدقة وحسنة والحسنة بعشر أمثالها والله يضاعف لمن يشاء وبهذا تكون قد عرفت أخي الكريم وأختي الكريمة منة الله على أمة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بمضاعف أجورها لأنها آخر الأمم ولأن (أقتربت الساعة وانشق القمر ) منذ عهد محمد (ص) فكان من علامات إقتراب الساعة تقارب الزمن ...هذا والله أعلم ... وتقبل شيخي مروري (^_^)

أسكندرنيه 26/08/2010
أسأل الله ان يبارك فى عمرك على طاعة وأن ينفع بك حيثما حللت وأن يجعلك من المباركين فى هذا الشهر الكريم وأن يزيدك علماً وعملاً وتوفيقاً _

أبو المنذر الخطيب 27/08/2010
الله يرفع قدرك شيخنا الغالي

أبا خالد 27/08/2010
إنت قلتها و عنونتها في خطبك (( نية المؤمن خير من عمله )) فجزاك الله خيراً و حرصاً على حرص نيتك سوف تبلغ بها أجراً إن شاء الله و (( من بلغ ماءه القلتين لم يحمل الخبث )) صدق الرسول الكريم و آمل أن تكون و أن أكون منهم ....

مروان المحوري 28/08/2010
آآآآآه يارمضان كأننا إسقبلناه وودعناه في نفس اليوم أسأل الله أن يجعلني و إياكم من المعتوقين من النار . وممن يقوم ليلة القدر إيمانآ واحتسابا الهم آآآمين

محمود الشوربجي 28/08/2010
والله الذي لا إله غيره لقد صدقت.

ياسر بندارى 02/09/2010
بسم الله الرحمن الرحيم شيخنا الغالى ابا انس لقد مر رمضان سريعا سريعا ولكن عزائنا فيه اننا نقف خلفك ونستمتع بصوتك العزاب مع الخشوع والخضوع لله ويكفى ان نعرض انفسنا على الله فى هذا الشهر ونرى الله منا خيرا ، اتمنى ان اسلم عليك واعانقك فى اخر ليله مع ختم القران

سميرووو 05/09/2010
هذا حال آخر الزمان .. نسأل الله حسن الخاتمة .. جزاك الله عنا كل خير يا شيخ توفيق.. الله يبارك فيك..

غريب الدار 08/09/2010
جزيت خيرا يا شيخنا .. ولكن نسأل الله أن يبلغنا رمضان القادم ونعمل فيه احسن مما عملنا في شهرنا هذا. وربي يوفقنا ويوفقك لكل خير .

العاب رسائل حب