3982681 زائر
الرئيسية > المقالات

الأمن الفكري

27 يوليو 2010

راقت لي كثيراً فكرة إشراك القراء في المقالات .. وموضوع هذا الأسبوع تفاعلي مهم ، على مستوى الفرد والجماعة ، على مستوى الدولة ، بل هو اليوم الشغل الشاغل وهاجس الجميع .. جنينا من غوائل عدم الوعي به أنفساً وأموالاً وثمرات ، وتأخرنا عن ركب الحضارة زمناً ليس باليسير ونحن نضمد جراحاً ونعالج كسوراً وتشوهاً ،موضوع ذو علاقة بالدين والوعي والمجتمع والأمن .. ألا وهو الأمن الفكري ، سأترك لكم الموضوع لمدى يومين طرحاً ، ونقاشاً ثم أضيف مقالتي سائلاً للجميع الأمن الفكري والنفسي والتوفيق .

عدد الزيارات : 3534
xxx    
ام عبد العزيز 27/07/2010
بسم الله الرحمن الرحيم كثيرا ماسمعت عن الابتلاءات التي انهالت علينا من دسائس التكنولوجيا ولكن ذهلت حينما رأيت في تلفاز بيتي وأنا لاأدري ولأنه حدث خلل في برمجة الرسيفر فأضررت أن أن أعمل له بحث تلقائي وليتني لم أفعل لأني أعمل لنفسي قائمة المفضلة لأرتاح من عناء البحث عن قنوات المحاضرات والبرامج الهادفة المهم أني وجدت قناة أصدقاء أوتعارف مسحتها فورا ولكن إقشعر بدني فأصبحت لاأدري من أين أبدأ وماذا أحذف وماذا أشفر النت أو التلفاز أو أو أو كيف أحمي اولادي من هذا كله لماذا لا يوجد كل شي مقنن لماذا يأتينا الفساد دون أن نبحث عنه أين الأمان الفكري وحقوق الإنسان وليست فقط حقوق ليتني مخترعة فأصنع جهازا يسمى بجهاز الأمان الإسلامي أليس من حقنا أن نرفض كل ما يأتينا عمدا من التكنولوجيا ألا يحق لنا أن نختار لأبناءنا الخير من عصر العولمة دون حرمانهم من كل شيء ألا يوجد نت يسمى النت الإسلامي اين نحن من هذا كله وشكرا

SALIM 28/07/2010
اخي ابا انس شي طبيعي بما نصيب فيه من الامن الفكري وذلك بسبب غزو العالم علينا بأعلامه المقرؤ والمسموع والمرئي..ولكن لو نظرت الى اوروبا او امريكا تجد من المستحيل دخول القنوات اليها الا عن طريق الكيابل واشتراكات وو الخ ليست مفتوحه بالشكل الذي عندنا..ولكن ارى ان هذا الشي جميل واعلم فيه من المشاكل ولكن تجعل هذا الجيل يرى مالذي يصير وهو واقع في هذه المشكله ولكن لو نظرنا للمدى البعيد سنرى اجيال تزهو بفكر معتدل..ادعو نفسي وممن هم في جيلنا والوقت الحالي الى الاكثار من القران للتدبر وللانفتاح للعقل بكثرة مع النظر للجانب الايجابي في التفسير له وإلا قد بالقران يصير فينا هدم فكري وذلك بتفاسير مضلله ..واترك الطرق التاليه عليك اخي ابا انس..وفقكم الله للحق

طـــه طاهرالروح 28/07/2010
الله يســــــــــعـــــــــــدك ... هل راقت لك الفكرة :) ونحن يروق لنا ما يروق لك , وقد يشرق بعضنا ويغرب البعض الآخر وقد يشط أحدنا لفهمه لأطروحاتك ونقدّر كل المشاركات ومهم كم نستفيد منها ولكن يبقى الأهم أنّا ارتضيناك إمامًا وقائدًا وليس لنا غنىً عن التشبع بأفكارك والسير على نهجك من منطلق في الله محبتنا لك ونبراسًا للحكمة التي حباك الله بها ... بوركت أيها المبارك وجعلك الله مباركًا أينما كنت وعم نفعك على الجميع وأثقل الله موازين حسناتك وأدخلك الجنة بلا حساب ولاعذاب وألحقنا بك وأهلينا وذرارينا وكما نسأله لك كما سألته لنا بأن يشملك بالأمن الفكري والنفسي ويزيدك توفيق على توفيق (: محبك من أعمق أعماق قلبه :) طـــــــــــــــــــــــــــه

عبدالرحمن سالم 28/07/2010
الأمن تلك النعمة العظيمة التي كثر فاقدوها ، وقل شاكروها ولأهميته دعا به إبراهيم عليه السلام لمكة أفضل البقاع : ( وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً) . ولاشك أن الأمن أنواع والفكري من أهمها كما موضوع شيخنا في هذا المقال المنتظر . والأمن الفكري من الفكر أو التفكير وهي تلك الحركة الذهنية في العقل وجملة ما يتعلق بمخزون الذاكرة الإنسانية من الثقافات والقيم والمبادئ الأخلاقية التي يتلقاها الإنسان من مجتمعه . وما يظهر في سلوكه من خير أو شر مركوزاً في كيانه الفكري والاعتقادي ومستكناً في داخل النفس وأعماقها . إذا الموضوع شيق والكلام فيه مهم جد مهم .

عمار عبدالعزيـز 28/07/2010
الغلو، التطرف، التشديد، الاعتدال، التكفير، الإلحاد، الإرهاب، التغرب.. أيهما أختار ليؤثر على فكري ومعتقداتي؟! نخرج صباحاً مع صديق شرقي، وما أن تغيب الشمس إلا ويصعب علينا أن نعرفه! ببساطة لأنه صار غربياً! من عرفناه مسلماً بالأمس أصبح يتساءل لماذا لا أكون ملحداً! شبابٌ ترعرعوا في مجتمعنا، وعاشوا معنا، خرجوا يوماً ينادون بالجهاد ضد الوطن! بين عشية وضحاها، تتغير أفكارنا وتتبدل مفاهيمنا! أهو ضعف المبادئ والثقافة الإسلامية حتى أضحت لا تقوى على مجابهة التطور والاتصال مع العالم أجمع؟! لا والله،ولا أشك قدر أنملة في ذلك. لماذا لا نبدأ نحن بتغيير أفكار العالم؟! لماذا دائماً نكون المستهدفين؟! ولماذا نعيش قلقين على أفكار أبنائنا وبناتنا؟! في وجهة نظري المتواضعة أرى أننا أصبحنا نتأثر بالإحساس والعاطفة والحب والحماس وكل ذلك ما عدا ذلك المؤثر الروحاني "الديني".. نرى الشاب يبحث عن الحقيقة، فيذهب إلى الغموض والتيه، ولديه المعقول ولكن لم يفهمه، والمنطق ولكن لم يستوعبه! فيلجأ للأوهام ويستريح إليها فيصدقها! وهنا تأتي المسؤولية.. كلنا مطالبون فرداً فرداً أن نغرس في أبنائنا وبناتنا مبادئ الإسلام وجذوره، نتأكد من فهمهم واستيعابهم، حتى يصبحوا يوماً كالنخل لا تحركه الرياح، ولا تؤثر فيه الأتربة، بل يعطي ثمره طيباً كل عام.. ولابد من المشاركة ولو بالجهد اليسير لزيادة الوعي بين المجتمع، نرجع للعلماء ونناقش المفكرين ولا نرفض الفكرة بل نعدلها لتوافق منهجنا، ونقرأ، ونقرأ، فنتشارك سوية لبناء دعامة قوية لمستقبل أفضل. وكما قالت "أم عبدالعزيز" قبلي، من الأفضل أن نشارك العالم الذي نعيش معه التقدم، ونحتفظ بثقافتنا ومبادئنا، ونعلم ونربي أطفالنا منذ نعومة أظفارهم على ذلك. فإبعاد التقنية الحديثة والأجهزة الجديدة لم ولن يكون -في رأيي المتواضع- مثبتاً وحامياً لكوكب أفكارنا، ومبادئنا. فقد أصبحنا نعيش في عولمة، وقرية صغيرة، ولكن لماذا نعيش على فكرة التمدن، وهم على التحضر! وما بينهما مسافات.. يصنعون التقنية ويجددونها، ونحن فقط "مستهلكون"!

خالد الأزدي 28/07/2010
نحن بحاجة إلى تخريج جيل صالح متفوق ويبدع في مجاله وأتوقع أن لجنة التمنية الاجتماعية حينما تُنشأ في كل حي من أحياء المدينة ستساهم إن شاء الله في الإصلاح الاجتماعي ونشر الوعي فالإنسان لديه طاقة تحتاج إلى إخراجها ولكن في المكان المناسب والنفس إن لم تُشغل بالحق قد تشغل بالباطل وأتوقع أن بعض المجرمين ربما هم في الأصل من كبار المتفوقين والموهوبين لكن لم يجدوا من يحتويهم ويرشدهم إلى الطريق الصحيح , ويُقام فيها البرامج التي يُوضح من خلالها أن الإرهاب والمخدرات والمعاكسات والسرقات مسلك خطير ويؤدي بهم إلى الهلاك ولتكون هذه اللجنة كبيئة مناسبة لاسيما بعد أن أصبحت بعض مجتمعاتنا يوجد بها عنف أسري وفي ظل التفكك الأسري الحاصل في بعض الأسر نحتاج إلى مثل هذه اللجنة التي تستقبل وتعالج المشاكل الاجتماعية فكم وقع في الفساد والجرائم من أناس بسبب أن الذي استقبلهم هم رفقاء السوء , وإقامة معارض تساهم في نشر الوعي وإنشاء لجان أخرى خاصة بالنساء فهن مربيات الأجيال يحتجن منا الاهتمام بهن بوضع لجنة خاصة لهن ويكون القائمين والقائمات على تلك اللجان المختصين الصالحين فمثل هذه اللجان تُكتشف فيها المواهب والقدرات وتُصقل جيداً بإذن الله وتكون تحت إشراف وزارة الشؤون الاجتماعية أو وزارة الداخلية وهي موجودة ولكن نريد أن تُكثف لكي نرى آثارها الإيجابية . " نتأذى في مدينة جدة حينما يلعب بعض الشباب كرة القدم بجوار البيوت والسيارات بحجة لا يوجد مكان نذهب إليه ! فما أجمل أن تكون هذه اللجنة متاحة لجميع فئات الشباب " جزاكم الله خيراً

توفيق الصايغ 28/07/2010
أشعر بالفخر والاعتزاز أن قراء هذه الزاوية بهذا القدر من الفكر المستنير والعطاء المتجدد .. جميل أن يرى المرء هذا القدر من المشاركة والأجمل هذا الوعي والرقي والسمو .. وضوح في الفكرة ، وتجدد في الأسلوب وإحاطة في المجمل .. أشكر لكل يراع خطّ كلمة نيرة وفكرة وقاده وفتح أفقاً وطريقاً .. لا أخفيكم أنني فكرت ملياً بأن لا أعكر صفو هذه الكلمات المتناسقة كالبنيان المرصوص بمقالي وأن أكتفي بما خطته ايديكم وأشكر لكم هذا كله ، وأشكر لهذا البلد هكذا فكر مستنير والأمن الفكري ينبع من هكذا عقول .. فلله دركم وعند الله جزاؤكم .. ودمتم للموقع أنجماً .. أستغفر الله بل شموساً وأقماراً ، شموساً في الضياء أقماراً في النور . كل الفخر والغبطة كل التقدير والاعتزاز لكم جميعا وأهدي كل من شارك تحياتي فردا فردا

ام محمد 29/07/2010
السلام عليكم انا لا اعرف من هو المسؤول بالدرجة الاولى عن الأمن الفكري لكل انسان هل هو و الاعلام ؟ هل هم الاهل ام هل هم علماء هذة الامة ؟ انا لاا اعتقد ان الذي ينقصنا هو الامن الفكري لان الدين وضح لنا ما هو خير لنا ولفكرنا ولكن الذي اتمناة من مخترعي التكنولوجيا ان يطوروا لنا فلترا فكريا نضعة على ادمغتنا وادمغة ابنائنا حتى لا نستقبل الا ما يوافق معتقدنا ومبادئنا

حنان 29/07/2010
يـــا ســــــبحـــــــان اللـــــــــــــــه ...... عجـــــــــــباً .............. قرأت عن هذا الموضوع فأعجبني وتمنيت أن يتناوله الشيخ من منظوره الشخصي .. وهاهو اليوم تكلم عنه بدون طلب ,, من رأيي أنه يجب على الشباب أن يتحصّن بالعلم الشرعي الصحيح ويتحلّق حول العلماء الكبار حتى يأمن على فكره من الإنحراف ولا يضيع في متاهات الشبهات والشهوات والفتن التي عمّت في هذا الزمان فالمشكلة أن هناك من الشباب الذين سلّموا عقولهم لكل عابث وفاسد ليوجههم كيفما يشاء ..... جزاكم الله خير الجزاء على الطرح

عبدالرحيم حلواني 29/07/2010
إن الأمن الفكري حينما يتخلخل عند كثير منا إنما هو نتيجة عدم رسوخ العقيدة الصحيحة في النفوس وعدم التفقه الفقه الكامل فإن أحدنا إذا حضر درس في العقيدة حسب نفسه عالما وبرأيي أنه لا زلنا بحاجة إلى عقيدة صحيحة وأمن فكري محصن

توفيق الصايغ 01/08/2010
لا عرس بعد طيب .. ولا مزيد فقد اكتمل عقد المقال وإن كنت أحب أن أضيف شيئا فلأختصر الأفكار فقط : الأمن الفكري معناه صحة في التصور وسلامة في التفكير تقي من ويلات التشويش الفكري الذي يمارس على الناشئة والشباب ، والذي أنبتت بذوره شجرة من زقوم يصلى منها المسلمون سوء العاقبة تفجيراً وتقتيلاً وفرقة وشتاتاً . الأمن الفكري معناه الحصانة من كل دخيل ، والتنظير للبناء لا الهدم وللمواطنة لا الشنآن . الأمن الفكري احتواء لا إقصاء وشمول لا تحجير وضيق في العطن . شكرا للأنامل التي خطت وكتبت .. ودمتم بخير

الحبيب 02/08/2010
باختصار وبعد السلام والتحية والمحبة والإحترام مبدع يالحبيب زادك الله حباً وحفظاً وعلماً ورزقاً وأجرا.. محبك من طقطق لسلام عليكم !

أم منير 04/08/2010
الامن الفكري هو الحصانة من كل دخيل كما قال شيخنا الحبيب واضيف .....موالاة المؤمنين ومعاداة الكافرين ..فالقلب اذا تعلق بأعداء الله يضعف جدآ وتذوى معاني العقيدة فيه..ومن الامن الفكري محاسبة النفس وهلاك النفس من اهمال محاسبتها ومن موافقتها واتباع هواها

أبو هشام 09/08/2010
كل عام وأنتم بخير -:( أعاننا الله وإياكم على الصيام والقيام وحسن العبادة وجعلنا من عتقائه في هذا الشهر الكريم ):-‏

ابتسامي دمع 12/12/2010
بسم الله الرحمن الرحييم..الامن الفكري..ياله من موظوع رنان..وطرح عميق..يدل على عقل مستنيير..وذهن متفتح..حقيقة قرات مقالات الاخواان..وقد اشبعوا الموظوع طرحا وتفنيدا..والحقيقه(مابقولي شي اقوله)..ولكن فعلا هذا اشد مانحتااج اليه في وقتنا الحالي..الامن الفكري..وربما لي اظافه بسيطه للتو خطرت ببالي..ان اهم اسباب (التخبط الفكري)الحاصل..هو قللة الثقه في القدوه..او لاكن دقيقا..من هم من المفروض ان يكونون قدوه..فتظارب الفتاوى..والتحدث بها ممن هم ليس اهلا لها..اعتبره شخصيا اهم اسباب عدم وجود الامن الفكري,,ناهيك عن اصطياد الكثير من الناس سواء اعلام اوغيره فالماء العكر..واعتبار ذالك خير وسيله لتشكيك الناس بدينهم..ومعتقداتهم..ومبادئهم..فاين يكون الامن وليس هناك مبادئ..اين يكون الامن وليس هناك ثقه فالاساس..ولاثقه فالقدوه..مع قللة من هم من يشار اليهم انهم قدوه..ولااخفيكم سراا اذا قلت انني من النااس الذين تظرروا وعانوا..من ماذكرته سابقا..وبالتالي انا من بكسر الميم..من بفتح الميم..ينشدون الامن الفكري..وجزاكم الله خيرا..

العاب رسائل حب