3986924 زائر
الرئيسية > المقالات

الخطبة والخطباء

20 يونيو 2010

( شيبني صعود المنابر ) ، قالها عبد الملك بن مروان قديماً .. وإلى هذا الحدّ كان القدماء يحتفلون للخطابة ويعتمون بالخطبة ، على أنهم أبلغ الناس ، وأفصح العرب .. والعلة عند عبد الملك بن مروان أنه يعرض عقله على الناس كلّ جمعه .. حين يفكّر الخطيب بهذه الطريقة ، ويحمل هذا الهم تكون الخطبة لبنة مهمة في إصلاح المجتمع وبنائه ، كيف وليس منبر في الدنيا يحظى بالحفاوة التي لخطبة الجمعة ومنبرها ، حسبك أن مجرد النطق بحرفين (صه) تعتبره الشريعة لغوا يبطل الجمعة ، ومجرد حركة بسيطة ك(مس الحصى) كفيلة بإبطال الجمعة  .. ومن هنا قال أحد الغربيين : أعطوني نبر محمد وأنا كفيل بتغيير العالم .

صليت في مسجد بالقاهرة فشرق بنا الخطيب وغرّب ، وصال وجال ، في موضوع لا تكاد تجد له زماماً أو خطاماً .

فمن الوعظ إلى الفقه إلى السياسة ، على طريقة ( بتاع كله)

وصليت ذات مرة في مسجد بجدة ، فاستطرد الخطيب في حماس غير مبرر وتهور غير متصور ثم تفوه بكلمة عامية (غاية في السقوط ) وسقط من عيني فعلاً وأعين عقلاء المصلين حين قال : (طُز ) .

نفس الخطيب وبعد سنوات أبتليت بالصلاة عنده فإذا به يقول : ( يا مدخن إنتا إنسان معفن بصراحة ) ووالله لولا الحرج الشرعي لخرجت من المسجد وهممت بأمر سوء  !!

وكنت أنيب في مسجدي رجلاً أوتي عربية على السليقة ، جميل المنطق بالعربية ، حسن التحدث بها ، لكنني فوجئت به ذات خطبة يجحد هذه النعمة ويترك ما ميزه الله به وينزل – ليفهم العامة بزعمه – إلى درك اللهجة العامية من منبر القرآن والسنة فما كان مني إلا أن استبعدته من الإنابة غيرة على لغة القران وغيرة على منبر رسول الله صلى الله عليه وسلم .

وسمعت وسمع غيري عن ذلك الخطيب الذي صعد المنبر وقد قطع ورقتي خطبة من كتاب عتيق ، فخطب قراءة منهما ، ومن فرط ضعف الخطيب وغفلته قرأ حتى الدعاء فإذا فيه : ( اللهم اغفر للسلطان عبد الحميد ) !!

هل من الحكمة أن يتحدث خطيب في حي فقير عن خطر السفر إلى بلاد الكفار وتحريم السياحة إليها ، وعامة أهل الحي بالكاد يجدون ما يسدون به رمقهم ؟! وآخر يحدثهم عن الزهد في الدنيا والتقشف فيها والبعد عن ملذاتها وتحريم الإسراف وهم في حالة زهد اضطراري .

خطيب يسيء فهم حديث : ( كان صلى الله عليه وسلم إذا خطب علا صوته واشتد نحيبه ) فيصرخ وترتج لصراخه جدران المسجد من أصولها ، وتكاد تسقط سماعات المسجد حتى لكأنه يخيل إليك أنك فاقد سمعك من شدة صراخه .

إن الخطيب الذي يحترم الحضور ويستشعر أمانة الخطابة يستعد لخطبته ويحسن تحضيرها وإعدادها أسبوعاً كاملاً ، يستنفر فيه طاقاته وقدراته في البحث والتقصي ، أما الآخرون فيكتفون بالخطب المطبوعة ، ويلقونها كيفما اتفق ، أو يرونه واجباً أسبوعياً يسدّ بأي خطبة وعن أي موضوع .

يفقد الخطيب جمهوره وحضوره حين لا يلامس واقعهم ولا يتحدث عن مشكلاتهم ، فالخطيب الذي يخطب عن الصدق في أحداث إنهيار سوق الأسهم ، خطيب يغرد خارج السرب ، والذي يتحدث عن صفات المرأة المسلمة في وقت زلازل العيص ، خطيب أبعد النجعه .. وفي المقابل فليست الخطبة نشرة أخبار ، وإنما هى استغلال للحدث وابداع في استخدامه وتوظيفه .

من المؤسف أن من الخطباء من حوّل منبره لنسخة مكررة من ال (bbc) أو (cnn) ، أو قناة الجزيرة ومنهم من تجاهل الواقع برمته وراح يحلق في سماء العصور الوسطى ، وكلا طرفي قصد الأمور ذميم .

البارعون من الخطباء هم الذين يحسنون براعة الاستهلال ويشدون المستمع من أول وهلة ، ويفقدنوهم الاحساس بالوقت ، بدأ احدهم خطبته قائلاً : أنا أخالف الذين يسبون إسرائيل ويكرهون اسرائيل ، وأعلنها صريحة مدوية ، أنا أحب اسرائيل وأدعوا لإسرائيل ، وأتبرأ وأبغض من يكره إسرائيل ، لأن إسرائيل عليه السلام نبي كريم ( كل الطعام كان حلا لبني اسرائيل إلا ما حرم اسرائيل على نفسه ) ابداع في شد الانتباه ، وتجديد في أسلوب الخطابة ، لا يحسنه إلا القليل من الخطباء . أما الخطباء الفاشلون فهم الذين يعيشون ظرفاً مكانيا وزمانيا غير الذي نعيش ، أو الذين يشعرونك بطول الخطبة وإن كانت قصيرة .

معيار النجاح في الخطبة هو أثرها في المستمع ، وتحقق النجاح يكون بالتطبيق .

وأغرب ما يمكن أن تسمع استخدام بعضهم للسجع المقيت المتكلف كأن الخطبة رقية العقرب ، أو كهانة الجاهلية ، والأشنع من ذلك الخطابة بلغة امرئ القيس وعنترة وأصحاب المعلقات ، الخطابة بوحشي العربية ونافر كلامها ، وكم أحزن حين أسمع هؤلاء في منابر عامة وهم لم يدركوا أن أكثر المستمعين من العامة بل فيهم من الأعاجم ..وارحمتي لهم .

ببساطة الخطبة مسؤلية وأمانة ، ورسالة أي رسالة سامح الله تقصيري وغيري من الخطباء وأعاننا على السداد .

آميــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

عدد الزيارات : 4365
xxx    
الحبيب 20/06/2010
‏* بإختصــار لا جـديــد يبـقى الـخـجـل يـابن ســعـيــد * * * فيامعلمي إنـي أحمـد الله أنـي على يـدك الوليـــد *‏

بندر البرقوني 20/06/2010
كفيت ووفيت وسلمت يداك وقلمك وماخطت يمينك كلام ومقوله لاتستحق سوى النشر والتوزيع على الائمة والخطباء والمصلين ...... ليعرف كل أخ وحبيب مايخصه دمتم برعايه الله وحفظه

بدر 20/06/2010
أمدك الله بعطاءه و طوّل عمرك من فيض سخاءه وأدامك لنا خير خطيب ... وللقلب أقرب وأحن حبيب :)

أنس عابد 20/06/2010
أدامك الله لنا خطيباً متميّزاً وقارئاَ متقناً ذا صوتٍ عذب وكاتباً بارعاً .. وأعاذك من الحاسدين

ام طيف 20/06/2010
السلام عليكم مفال جميل وواضح وصريح اسال الله لك العون والثبات علي الحق وان يوتيك الحكمه ومن اوتي الحكمه فقد اوتي خير كثير بارك الله فيك وجعلك من الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون

عبدالله السليمان 20/06/2010
موضوع أكثر من رائع لامس الجرح .. حين كنت مبحر في قرأتي للمقال تذكرت الشيخ عائض القرني ذات مره قبل خمس سنوات في أحد برامجه المميزة يقول ومن الخطباء من اذا أتيت الى مسجده وجدت الناس تلتم على الاركان حتى يحظوا بنعمة النوم .. ومنهم من ان صليت خلفه أرعد و أبرق وتميز وسدد ( مثلكم شيخنا المبارك ) فعلا ثقافة الغربي الذي ذكرت لو تمثلها الخطباء كل الخطباء لمسسنا فرقا عجيبا في تغير الشعوب ورحم الله من قال ان أول صنعة التغيير من المنبر .. أحييك سيدي وشيخي على الطرح الرااااائع كالعادة

عبدالرحمن سالم 21/06/2010
(البارعون من الخطباء هم الذين يحسنون براعة الاستهلال ويشدون المستمع من أول وهلة ، ويفقدنوهم الاحساس بالوقت) ونحسبك من هؤلاء البارعون والله حسيبك ، ومن القلة القليلة من الخطباء المميزن في عروس البحر فسددك الله واعانك . ولا تغيب عن منبرك كثيرا ، فكثيرون ينتظرونك وقليل من هم مثلك .

المحوري 21/06/2010
في الحقيقة لااصلي الجمعة وانا في جدة الا عند كاتب المقال هروبا ممن قال عنهم شيخنا ... فبارك الله لك شيخنا على الابداع (ماشاء الله تبارك الله ) ففي كل جمعة خطبة ولاابدع ، وتلاوة ولا اروع ، ودعاء ولا اجمع محبك .

حنان 21/06/2010
هنيئاً لكم معشر الرجال هذا الشرف ( شرف الخطبة ) فقد بدأ في هذا الزمان كثير من النساء يحاكونكم ويتأسون بالرجال في خطبة الجمعة ولكن هيهات أن يكون لهن ذلك .. فما خلقن لها . والله المستعان

سامر عرفات 21/06/2010
جزاك الله الف خير يا شيخ توفيق وحمدا لله على سلامتك ان كنت مريضا او ماشابه ذلك لانه والله افتقدناك الجمعه الماضيه. بالنسبه لموضوع الخطابه انه امر ليس بسهل ولا صعب بل انه أمر بل هوا فن مثل اي حرفه وهذه هي الفوائد من الخطبه بالنسبه للخطيب : فوائد الخطابة : 1- اجتماعية : 1) الحث على الأعمال التي تعود بالنفع على المستمعين 2) التنفير من الأعمال السيئة على الفرد أو المجتمع 3) إثارة حماس الناس تجاه إقناع المستمعين 4) إقناع المستمعين بمسألة مهمة 5)التعليم والتثقيف بالاضافه الى مس روح الناس المتضريرين او المقصودين في الخطبه اعجبتني حكمه رائع يا شيخ توفيق الا وهي كلمتك في فمك أنت تملكها فإذا خرجت ملكتك وأخيرا وليس أخرا اسال الله ان ينفع بنا أمه محمد صلى الله عليه وسلم

أبو هشام 21/06/2010
لله أذكر أني في يوم من الأيام ياشيخي الحبيب توفيق زادك الله توفيقا وحكمة وبلاغة‎ ‎وتحقيقا صعدت إلى منبرك كي أطيب مكانك الذي أحب أن أرآك فيه ‏‏وقد كان المسجد شبه‎ ‎فارغ قبل صلاة العشاء إلا من بعض المصلين فوقفت أنظر إلى المسجد من على المنبر وقد‎ ‎بدأ يسري في داخلي أن المصلين قد ‏‏زادوا وقد أصبح المسجد مليئاَ بهم فإذا بي أرتجف‎ ‎وقد نزلت من على المنبر ولم أتذكر هل طيبته أم تطيبت فلا تضحك علي ياشيخي الحبيب...!!! ‏ فللمنبر ‏قيمة لايعرفها إلا صاحب الهيبة والحضور وصاحب المنطق السليم ومحبيه المصلين وصاحبي‎ ‎الذي أعشقه حتى النخاع أسمى وأجل من أحب أن أراه فيه ‏وأستمع ‏أليه ، فيامن يحب أن يسمع‎ ‎الداعي إذا دعاه ويفرح به إذا لباه أعطي أبا أنس مراده وهواه وزده من فضلك وكرمك ياكريم ياعظيم وألبسه أبهى ثياب ‏العافية ‏‏... آميـــن ... وصل اللهم على الهادي‎ ‎الأمين المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه أجمعين‏

ام جيهان 21/06/2010
جزاك الله خير وانار الله بهذه الكلمات دنياك واخرتك ليس بغريب على الشيخ توفيق الصايغ مثل هذه الروائع فى النهايه اللهم ارزقنا خير الاعمال الصالحه وسدد خطانا

........ 21/06/2010
نعم لقد جعلك الله فوق كثير من خلقه .... حفظك الله وأنار قلبك ودربك بنور الايمان .. وكفاك الله السوء وأهله لا حرمنا الله منك ....

علي سليم الحاج 21/06/2010
حديث الروح للأرواح يسري فتدركه النفوس بلا عناء حديثك كالشهد المصفى جميل ولايمل منه قارئه ، فجزاك الله أخي أباأنس خيراً على هذه الكلمات الصادقات والوقفات الأكثر من رائعات أتمنى أن تنشر هذه المقالة للأئمة وتوزع عليهم ليتداركوا الأمر وليبذلوا المزيد من الإهتمام بالخطبة وأتنى من أخي أبي أنس إرسالها عبر المنتديات والمجلات الإسلامية مثل البيان وغيرها ليعم فضلها وخيرها وبركتها وأخيراًُ عزيزي ابوأنس لدي عندكم طلب وعتب أما الطلب فأتمنى إخراج مقالاتكم في كتاب كخواطر يستفيد منه المتلقي في كل آن أما العتب عدم ردكم على الهاتف للإتصال والسلام والسؤال عن الحال والأحوال لاعدمنا أخوتكم ومحبتكم

صفاء 21/06/2010
جزاك الله ألف خير على حسن إبداعك ..لك مني كل التقدير على جمالية طرحك..ومبدع كالعادة..

ابراهيم قويرش الدوسري 21/06/2010
ببساطة الخطبة مسؤلية وأمانة ، ورسالة أي رسالة سامح الله تقصيري وغيري من الخطباء وأعاننا على السداد . احسنت بما ختمت وابدعت بما به بدأت...فعلى الجرح يدك وضعت...وللاذكياء فقط العلاج وضعت... فالتشعب تثير الملل...والاختصار بما قل ودل مفيد للذهن والعقل تواجد نوراني كما عودنا شيخنا الفاضل ابا انس جعلك الله فوق خلقه كما يطفو السمن فوق الماء

ام البنيين 21/06/2010
ماشاء الله لاقوة الا بالله هديت ووقيت وكفيت وتبوئت من الجنة منزلا ادامك الله وأطال عمرك لأحبائك ومحبيك .. وجعلك الله وجعل لك نور ع نور تهدي به كل ضال وتنير به كل ظلام في كل مكان وزمان بفضل من الله فلا طالما اشتقنا لمقالاتك وخطبك لتغذي بها عقولنا وافئدتنا بما تحتاج ..فلك منا كل الشكر والحب والأمتنان وجعله الله خالصاً لوجهه الكريم وفي موازيين حسناتك.. آآآآميييييييييييييييييييين

حذيفه ابراهيم حسين 22/06/2010
كنت اتوقع ان مشكلة الخطابه هي موجوده في بلدي فقط.<الاردن> ولكن ما قرأته في مقال شيخنا اكد لي ان مشكلة الخطابه هي مشكله عامه في كل مكان و اكاد أجزم انه من كل 1000 خطيب لا تكاد تجد خطيبا متميزا,و هذا المتميز لا يملك ربع تميزك يا شيخي الفاضل, ولكن ما هو السبب في ذلك؟ هل هو عدم وجود كفاءات ام هو سوء توظيف؟ !!!!!!!!

أمة الله 23/06/2010
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته جزيت خيرا أخي توفيق لكن لدي ملاحظة بسيطة أصبحت ألتمس في حديثك نوعا من الشدة التي لم أعهدها على أسلوبكم...أرجو أن تعلمو أنني لاأقول ذلك إلا لعلو شأنكم لدينا

بهاء الدين إبراهيم 23/06/2010
لك الله يا أبا أنس ، أنت للمنبر أهل و كاتب يستمتع بكتاباته ، لله الحمد والمنة كنت من المصلين خلفك بجدة ، والآن بعد قدومي إلى السودان أستمع إلى خطبك كل جمعة عبر الموقع بارك الله لك ووقفك

.......... 23/06/2010
ستركم لله انتم واهلكم وذريتكم وبارك لكم ....

كلنا توفيق 23/06/2010
حصّنتك بآيات الله وأسماءه وعوّذتك بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامه ومن كل عين لاّمه ... محبك :) طه

الداعي لكم بالخير 23/06/2010
أختي ( أمة الله ) بارك الله فيك.. تذكري رعاك الله أن لكل مقام مقال...‏

العاب رسائل حب