3930552 زائر
الرئيسية > المقالات

من هنا وهناك

15 يونيو 2010

** كنت ولا أزال أقول إن الكتابة أسبوعياً أو الخطابة عمل شاق وغير سهل ، حيث لا التكرار محمود ولا الطرح غير ذي الفائدة محمود ، وعليه تبقى العملية شاقة فكرياً وذهنياً .. أمقت طريقة أبي الجعافر مثلاً في زواياه حيث كلمنا كثيراً عن أسرته وبنته حتى بتنا نعرف جدوله السنوي ، وإلى أين يسافر ، وماا يأكل ، وما الذي تحبه ابنته وماذا تكره ..ولا تروق لي طريقة تركي الدخيل الذي يحدثنا عن لقائه بالضيف الفلاني وقد كان يكفينا ما تابعناه في ( إضاءات ) ولا داعي لإعادة الحلقة ، أما عمود أنيس منصور فمشحون بالأنا والحديث عن الذات حديثاً لا يعدو أن يكون سرداً لتاريخ الرجل بنكهة كنت وفعلت وأنا هنا ..وهكذا دواليك كتاب الأعمدة اليومية إلا من رحم الله منهم – وقليل ماهمّ - .

ولأنّ عندي عجزاً فكرياً عن طرح موضوع لهذا الأسبوع فسأرهب للمنوعات على طريقة برامج الفضائيات الصباحية لمقال أعنون له ب : ( من هنا وهناك ) .



** يأتي الصيف بلهيبه كعادته ، ويفرّ منّا من يفر باحثاً عن الجو البارد والخضرة والماء ، والبعض يزيد ( الوجه الحسن ) ، وكثيرون هم الذين يتجهون إلى وجهة واحدة لا يحيدون عنها مقدار شبر ،وليس عندهم استعداد أصلاً لمجرد التفكير في التغيير ،  فصيف سنة 1980كصيف سنة 2009سواء بسواء ، مثلاً بمثل ، فهل حقق هؤلاء متعة السفر ؟ 

هل عاشوا حقيقة السياحة ؟

إن القضية الكبرى في السفر هى بظني الخروج من المألوف ، والثورة على ( الروتين ) أمّا أن تتحول الإجازة إلى حلقة من مسلسل متكرر فهذا مالا يوافق عليه الفلاسفة والمفكرون ، الذين يحرصون في كلّ سنة على زيارة بلد جديد ، ومشاهدة نمط مختلف ، وعادات مختلفة ، وطبيعة مختلفة .. عند ذلك يمكن أن يقول ( السائح ) إنه أضاف إضافة جديدة .. وإلا فما الفائدة أن يذرع ( السائح ) العربي شارع جامعة الدول سنوياً ذهاباً وإياباً ؟؟ ، ما الفائدة أن يحتسي القهوة في كل مقهى وفي كل زاوية وعلى كل طاولة في  ( الشانزلزيه ) كل سنة ؟؟ ، أي فائدة تعود عليه تكرار الرحلة إلى السلودير ؟؟ ، إن ( السائح ) العربي يعرف بلودان أكثر من السوري ، ويعرف (شارع الهرم ) مع الأسف أكثر من المصري ، وأجزم أنه طاف بالشانز أكثر من الفرنسي ..!!

مفهوم السياحة يحتاج في كثير من أعرافنا إلى مراجعة جادة وهادفة ، تتفق مع قيمنا وثوابتنا ، وتتماشى مع مفهوم التعلم بالمرح ، والتعلم بالاستجمام ..لا مجرد التقليد لأجل التقليد فحسب ، أو السفر من أجل السفر وحسب .

ومع ذلك أقترح أن نكافئ تركيا التي كانت لها وقفة جادة وصارمة سيما مع قافلة الحرية أن نكافئ هذا البلد بالسياحة إليه ، فهو أولى بدراهمنا ودنانيرنا من كثير من دول الشرق والغرب .



** يفصل بيننا وبين رمضان خمسون يوماً أو تزيد قليلاً ، ستمرّ مرّ السحاب ، وستنقضي كأسرع مما نتصور .. ترى ما الذي تغير في حياتنا استعداداً لهكذا موسم ، قد ندركه وقد لا ؟؟.

ببساطة لا أطلب من نفسي ولا من القراء الكرام أكثر من البدء في قراءة القرآن الكريم القراءة التفسيرية المتأنية ، والاصطلاح مع القرآن قراءةً وتدبراً وفهماً ومحاولةً للتطبيق .

إنني أطلب من نفسي والقراء الكرام محاولة الاعتياد على صيام النوافل ، ومحاولة القيام والبذل استعداداً للموسم الكبير والموسم العظيم ..

إننا نريد من نفوسنا التي تعودت الكسل ، ومردت على الدعة والراحة ، نريد منها مع إعلان رؤية الهلال هكذا وبضغطة زِر شأن كلّ شئ في عصر السرعة أن تتحول إلى نفس طلحة الفياض ، وعثمان القّوام ، وعائشة الصوامة ، وهذا ما تأباه السنن الكونية ، ولعلّ هذا ما يفسِّر انحسار الصفوف بعد العشر الأولى ، وضعف الهمم وتراجع الإيمانيات .. ببساطة السنن الكونية تقول : ( ما يأتي سريعاً يذهب سريعاً ) .. اللهم لا تجعلنا منهم .


** حين أرى انشغال الناس بالمونديال ، هذا الحدث الكوني الذي يستثير اهتمام الشرائح المختلفة والأطياف والأجناس .. يخالجني حلم أن ينفتق الذهن البشري عن ظاهرة ثقافية تأخذ بألباب الناس تماماً كما تفعل المستديرة بالعقول والقلوب .. انشغال بالكتاب ، بالثقافة بالعلم والأدب ، بالمعمل والقلم ..الخ 

هل سيأتي هذا اليوم ؟

أرجو ذلك صادقاً .. وما ذلك على الله بعزيز .
 
عدد الزيارات : 4128
xxx    
........ 15/06/2010
حقيقة لأول مره أقف عاجزة عن التعليق..فالموضوع لايقتصر علة جانب محدد.. بل ذهبنا معه هنا وهناك.. نسأل الله أن لايطول ذلك العجز الفكري..لن نبالغ إن كنا نفتح الموقع مئة مره في اليوم الواحد لننتظر الجديد من المقالات..هذا شخص واحد من بين الوف يفتحون الموقع مثلي وقد يزيدون.. ولعلكم أعلم بالاحصائيات التي تظهر لكم وتظهر أمام أعيننا.. نرجوا لك سعة فكرية واسعة من أجل زوارك.. بورك فيكم..ورحمكم الله..هناك من ينتظر الحق على لسانكم فإنطلق بدعوتك ووعين الله تحفظكم وأهلكم..

حسام خوجة 15/06/2010
جميلة هذه الفكرة جدا من هنا وهناك .. شبهتها هنا بالمقامات !! :) فعندما ينتقل القارئ أو المنشد من مقام لآخر تجد المستمع ينتبه .. لهذا كنت أنتبه عند كل زاوية .. وكانت كلها جميلة وإشارات رائعة .. لكن في زاوية السياحة أو السفر : كثير من الناس لا يجد لكي يسافر ! وأعني بكثير أي الكثير الكثير من الناس ! أما زاوية رمضان فإن الزاوية الثالثة تلهي الكثير كذلك عن الانتباه لها .. لكن من المؤكد أن هناك قلوباً تعي وتسمع وتتعظ جعلنا الله من أولئك . شكراً جزيلاً

طه 15/06/2010
عجبي !! أو تقول لعجزك فكريًا عن طرح موضوع مقالة هذا الأسبوع !! وبعدما قرأت ما خط يراعك لا يسعني إلا أن أقول قمة روائع الحكمة فمابالك شيخي لو صارت الحكمة يمانية ... ولاعجب !!! محفوف برعاية الرحمان أستاذي ونبراسي

..... 15/06/2010
سبحان الله رأيت المقالة وقد نزلت ليلا!!!وكان عدد من شاهدها 9 فقط والان فجرا وجدت من شاهدها..عدد الزيارات : 365 !! سبحان من جعل لهذا الموقع قبولا شديدا..ماشاء الله.. شيء والله نفتخر به..اللهم أدم لهذا الشيخ القبول في أهل الأرض وفي أهل السماء..!!

عبدالرحمن سالم 16/06/2010
شكر الله لكم شيخنا الكريم هذا التنوع في المقال . ونحن كذلك نرجو ذلك صادقاً .. وما ذلك على الله بعزيز .

جمال محمد 16/06/2010
بارك الله فيك شيخنا الفاضل فهذا المقال جد رائع شيخنا لقد استفدت من هذا المقال في انني سوف استعد لشهر رمضان من الآن وهنا اتسال لماذا لا نجد هذا التذكير من شيوخنا  في المنابر او حتى في وسائل الاعلام شيخي جزاك الله عنا كل الخير ووفقكم الله والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

MFA 16/06/2010
لله درك يا شيخ

محبة سير أعلام النبلاء 16/06/2010
في كل مره نقرأ المقال يتضح لنا جانب آخر من الابداع..هنا وهناك.. رحمكم الله بما تقدمونه

(حيث يكون العطاء يكون الأمل) 16/06/2010
الله بجمال هذا المقال

همتي نفع أمتي 16/06/2010
بورك فيكم..

العبد الفقير إلى ربه 16/06/2010
لا فض فوك يا شيخنا الفاضل اللهم ألهم شيخنا المواضيع المفيدة لنستفيد منه

طه طاهر الروح (وباصرار) 16/06/2010
بعد تعليقي أدناه هاجمني أحد من حولي بـ : كفاك مبالغة بإطراء شيخك ... فثار جنوني فقلت أرعني سمعك وأنت كذلك أخي وكذا أختي وكل مرتادي ومدمنين زيارة موقع شيخي وأستاذي توفيق الصايغ , إن صرَّح الشيخ عن عجزه فلا يعني أنه عاجز فعلاً وربما ألتمس عذرًا بأن لا يكون لمقاله عنوان لأنه لم يكن عن موضوع واحد بل تطرق لثلاثة أحداث جلل نترقبها يعجز أكبر المفكرين وأبلغ البليغين على ربطها ببعضها بهكذا تناسق وتوافق , وهي الصيف ورمضان والمونديال بصرف النظر عن أهمية ثالثهما للبعض منا ولكن هذا لا ينفي أهمية الحدث ,فلما تحدث عن الإجازة الصيفية كان عرفاً ملازمًا لها السياحة فطاف بنا بين المشرق والمغرب وحكى عن بلودان وشارع الهرم والشانزلزيه ... بلا بل وأقترح عليك أيها القارئ زيارة تركيا وأرفق صورة لأشهر مساجدها المسجد الأزرق , أما عن رمضان فما بين شحذ الهمم وبرنامج استعداد للشهر الكريم ولا أروع ولا أيسر ولا أحلى وبين الفرحة لترقب هذا الشهر ذكرك بأنك قد لاتدركه فهذ ذكرى لهادم اللذات ومفرق الجماعات فافهم وأغتنم ,ثم عرج سريعًا على الحدث االذي تحكمه تلك المستديرة فهل راعى انتباهك أخي وأختي إبحار شيخنا بين جماليات اللغة وبلاغتها وأدبها وبدلها ونعتها ووصفها ... ((خلاصةً)) لعلي استشهد بمقولة الإمام الشافعي رضي الله عنه : وعين الرضا عن كل عيب كليلة ولكن عين السخط تبدي المساويا ... وإليكم جميعًا يامن استرعيت انتباهكم إن أخطات فصوبوني وإن أصبت فأيدوني أعول عليكم في هذا وأخص بالذكر أخي بندر البرقوني حفظه الله فلطالما أعجبني إطراءه المنصف بالشيخ الحبيب وأراءه السديدة واقتراحاته الذكية ... ودمتم سالمين ودام شيخنا سالمًا ورفع قدره دنيا وآخره .

أبو هشام 16/06/2010
‏* ســلام من الله عليــك أيـهـا الأسـد . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . وجزآك عنا ضعف بل أضعاف ما نجـد *‏ ‏* إن المـحـب يــحـن إلـيـــك ينـسـعد . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . يوصيك براحة البدن بعد الكد والجـد *‏ ‏* إنـي أراك منشـغل الـبــال مـبـتـعـد . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . رحمـاك ربـي لـهـذا الـوجـد والجهـد *‏ ‏* إجـعــل مـقــالك شهـريـا بــلا عــدد . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . فـخير الأعمال أدومهـا وإن لــم تــزد *‏ ‏* فـلله حـق علينـا ولـلأهـل والـولـــد . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ولك العـذر منـا جميعاً ياقـدوة الـفرد *‏

جنة الإيمان 16/06/2010
ليس عجزاً فكريا بل ثوره فكريه مبهجه بين هنــــــا وهنـــــــــاك -دمت لنا معلماً حفظك الله

أبو مريم 16/06/2010
جزاك الله خير يا شيخ توفيق . . لكن لدي نقد بسيط إذا تسمح أتوقع أنه ليس من اللائق أن تتكلم عن الأشخاص الذين ذكرتهم في بداية كتابتك بهذه الطريقة حتى لو لم تعجبك فعالهم . . أليست هذه من الغيبة . . ذكرك أخاك بما يكره . . هل كان محبب لدى هؤلاء الأشخاص أن تتكلم عنهم بهذه الطريقة ؟؟ !! وشكراً

توفيق الصايغ 16/06/2010
شكرا في البدء لكل الذين أطروا المقال برائق النثر والشعر .. شكراً للكل مابلغ الشكر غاية مبالغه . ولا غنى لي عن مؤازرتكم ودعواتكم بعد توفيق الله تعالى . أما أخي (أبومريم ) فجزاك الله الخير كله ، ولكن أبا مريم .. أظنك خلطت بين الغيبة والنقد الهادف ، ما يطرح علنا في وسائل الإعلام ينقد علنا في مثله ، وليس من الغيبة ماذكرت عن الأسماء التي قرأت عنها ، بل لا يعدّ الصحفيون ذلك من قبيل الغيبة أو السبّ ولا أدلّ على ذلك من الردود التي تكون في الصحافة بين رأيين وطرحين .. وأحمد لك في البدء والختام غيرتك وحرصك ولكني أوصيك أن تضيف إلى الغيرة العلم النافع كيما يقع نقدك وتوجيهك في محله وموقعه . وفقني الله وإياكم لكل خير .. آمين

violet...in u.k 16/06/2010
......rajab ....shahr al.zar3 sha3ban ....shahr sa8e al.zar3...... ramadan .... shahr 7a9ad al.zar3....fa mn lm ... yazr3 0 yas8e... fe rajab o sha3ban .... fa kaif ya79od fe ...RAMADAAAAN...

المشتاق إليك 16/06/2010
سراجي المنير أنت مبدع ورائع في كل أحوالك .. أسأل الله أن يلهمك ويحفظك لنا معلماً و إماماً..... و من هنا وهناك يشهد الله أنك قد أسرت قلوباً في هواك ...

هيفاء 16/06/2010
الأخ الفاضل ابو مريم أقول ( مالقوا في الورد عيب ..... قالوا له ياأحمر الخدين )

أبو مريم 16/06/2010
جزاك الله خير يا شيخ توفيق على توضيحك وردك على تعليقي . . وفعلاً أنا احتاج للعلم النافع لكي أكون على بينة . . ولكن أود منك أن توضح لي يا شيخ أكثر لأن المفاهيم تداخلت لدي قليلاً . . متى نستطيع أن نحدد أن نقد ما في الإعلام العام يعتبر غيبة ؟ لأنه بناء على ما ذكرت, فإني أرى أن أي شخص يتكلم أو ينقد في الإعلام سيقول أن كلامه نقد هادف . . !!! وأخيراً أشكرك مره ثانية على تقبلك لرأي وأقول لك يا شيخ إني أحبك في الله . . وأسأل الله أن يكرمنا بالصلاة خلفك في رمضان.. وشكراً

منصور محمد علان 17/06/2010
وكأنك يا شيخنا الفاضل تثير همم الشباب للسياحة الخارجية في مقدمة موضوعك بدلا من ان توجههم إلى البقاء في بلدهم وغض ابصارهم وفروجهم عن المحرمات الموجودة في تلك الدول المنفتحة , بل والمخزية للعار ففرنسا التي منعت الحجاب قد رأيتك تمتدحها وتمتدح شوارعها ومنتزهاتها ومصر ام الدنيا كما يقولون فيها كما نسمع من المراقص ودور شرب المسكرات الشيء الكثير , وحتى تركيا ايضا ماخفي كان أعظم . ثم تعرج بنا وكأننا عودنا من إجازتنا لنبدأ رحلة التوبة السنوية بالاستعداد لموسم رمضان موسم الرحمة والغفران , وكأن شيئا لم يكن في تلك البلاد بلاد العري والاباحية. أعتقد ان إختيارك لهذا الموضوع قد يؤخذ عليك فيه مأخذ فلابد من ان نترفع عن هذه المقدمات التي قد تهوي بنا في منزلقات الفهم الخاطيء ممن عقولهم قد لاتستوعب وتدرك المغزى من هذه المقدمة . انا هنا اعبر عن رأي الشخصي والله يعلم أن قصدي هو التنبيه والتفطن للعواقب , ولايهمني أن تسجل هذه الرسالة وتظهر للقراء بقدر أن يصل مفهومها لشيخنا الجليل . ودمتم

عبدالله السليمان 17/06/2010
جميل ان نلخص العديد من الماجريات في كتابة واحده .. وكم تستهويني هذه الكتابات التي تتحدث في العديد من المواضيع ليشعر القارئ بمتعة القلم وجماله .. واقترح ان يكون لدينا مشروع وليد من هذه المقالات الاسبوعية يساهم وبشكل أكبر في تفاعل القارئ مع الاسبوع .. أرفع التحية لمقامكم الكريم .. وأقف اعجابا بالمقال الرائع .. تقبلوا تحياتي

توفيق الصــــــــــــــــــــــــايغ 17/06/2010
شكرا لك أخي منصور ، غيرة حميدة وحماس يحتاج إلى علم وحكمة . شكرا لك وخالص الدعاء لشخصك الكريم وللقراء المحترمين .. أخي منصور قلت : (تثير همم الشباب للسياحة الخارجية في مقدمة موضوعك بدلا من أن توجههم إلى البقاء في بلدهم وغض أبصارهم وفروجهم عن المحرمات الموجودة في تلك الدول المنفتحة ).. ولا أدري من أين أخذت تشجيعي لهم على السياحة ؟! مقالي أصلاً خاطب الذين يسيحون ولم يخاطب الذين لا يسافرون فهو توجيه لمن يسافر ونقد ، لا حض على السفر لمن لا يسافر فتنبه يا رعاك الله .. ولست ألومك فمن القراء الكرام من يأخذ طرف الموضوع بتجرد ثم إذا لامس عنده خطوطاً حمراء قرأ بغير النفسية ... أرجو أن تعيد قراءة المقال جيدا بتجرد وتأنِ بعيداً عن أي تأثير خارجي . ثم من الذي صور لك يا حفظك الله أن كل من سافر فهو مطلق للبصر غير حافظ للفرج ؟!! ألأن ألفاً أو عشرة آلاف يسافرون لأغراض بهيمية حيوانية صار كلّ من حمل حقيبته ليسافر ، صار من هذا القطيع أو ذاك ؟ ألأن البعض فاسد نحكم على الكل ؟ ومن هذا القبيل أنني ذات مرة حين كنت في رحلة إلى المغرب رآني في سلم المطار شرطي بسيط فقال : حتى أنت يا شيخ ذاهب للمغرب ؟!!! قلت نعم حتى أنا ذاهب للمغرب ، المغرب التي تعرف غير التي أعرف ، وضحك المسافرون . أخي الكريم قلت : (ففرنسا التي منعت الحجاب قد رأيتك تمتدحها وتمتدح شوارعها) وأنا أقول : أين امتداحي لها ولشوارعها ؟ ألم أقل لك إنك لم تقرأ المقال بتجرد ، أو أنك كنت تحضر للرد أثناء انشغالك بقراءة المقال فخانك التعبير .. وصدق الله : ( ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه ) ، حين ذكرت الشانز لم يكن إلا مجرد ذكر لا امتداح فيه ، والحكم القراء . قلت : (ومصر ام الدنيا كما يقولون فيها كما نسمع من المراقص ودور شرب المسكرات الشيء الكثير ) وأنا أقول : سامحك الله .. حكمت بما تسمع ؟! اختصرت 80 مليون مصري بكآفة أطيافهم ومشاربهم وجامعاتهم ومصانعهم .. اختصرتهم في (دور الرقص والشرب ؟) نعم هى أم الدنيا ، قالوا أو لم يقولوا ، وملتقى الحضارات والثقافات ، وحاضنة الدنيا والدين ، وأرض الكنانة ، أخوال العرب ، وفاتحوا الفتوح .. أنسيت الأزهر الذي قالت فيه الشعراء : قم في فم الدنيا وحي الأزهرا**وانثر على سمع الزمان الجوهرا اختزلت الدين والأخلاق والقران والعلم في الشرب والمراقص ..سبحانك هذا بهتان عظيم !! أخي الحبيب .. من الذي علّم أكثر العالم العربي إلا الأساتذة المصريين !! من الذي يطببنا اليوم في جل مستشفيات الخليج والعالم العربي إلا الطبيب والطبيبة المصرية !! أين شيخ المقارئ المصرية الحصري؟ أين عندليب القرآن عبد الباسط عبد الصمد ؟ أين حنة القرآن من المنشاوي ؟ أسألك هل تعرف : دار الكتب المصرية ؟ هل سمعت بمكتبة الأزهر ؟ هل قرأت عن سور الأزبكية ؟ ودرب الأتراك ؟ هل مر بك مكتبة مدبولي ؟ دعك من هذا ..هل سمعت عن الحدث الخطير والانجاز الهائل : مكتبة الاسكندرية ؟ بعيدا عن الثقافة والكتب .. هل تعرف النيل – إنه من أنهار الجنة لو كنت تعرف -، حديقة الأزهر ؟ والمقطم والقناطر ؟ هل قرأت عن أهرامات الجيزة ؟ وأبي الهول ..بل هل يعرف جل السياح أن ثلثي آثار الدنيا في الأقصر ؟ هل سمعت بالصعيد وسيناء ؟ بعيداً عن هذا .. أين أنت من الريف المصري ؟ هل صليت خلف أسامة عبد العظيم ؟ هل سمعت للشيخ محمد حسان ومصطفى العدوي وأبو اسحاق الحويني وحسن أيوب وأسماء وأسماء .. راجع معلوماتك عن مصر وإن كنت لا تعرف من قاصدي مصر إلا أرباب المراقص ودور الشرب فأنا متبرع بأن آخذ بيدك لزيارة أخرى لبلد له في القلب ماله - حفظ الله عليه أمنه وإيمانه وبلاد المسلمين – عندها ستستوقف كل مصري وتطلب منه السماح والعفو . أما نركيا التي لمزتها يامنصور فهى بلد الفاتحين ، فيها شعب مسلم وصل بالإسلام إلى تخوم أوروبا بل هو هوية الاسلام في ألمانيا عبر 5000000مسلم بنوا المساجد ، ووفروا اللحم الحلال في أوروبا . تركيا التي خيبت ظن الذين كانوا يراهنون على علمانيتها فأبدت وجه الاسلام من خلال الوقفة في دافوس وفي كسر حصار غزة .. ببساطة أخي منصور من الناس من لا تقع عينه إلا على الحسن لأنه حسن النية والطوية ، على غرار : أيهذا الشاكي ومابك داء ** كن جميلا تر الوجود جميلا ومن تكن نفسه بغيرجمال ** لا يرى في الوجود شيئا جميلا ومنهم من هو كالذباب لا يقع إلا على الجروح .. لست منهم -إن شاء الله - فكن جميلا تر الوجود جميلا.. أما إن بحثت عن الهنات والعيوب والمنكرات فقل لي بربك من السالم اليوم في دنيا الناس ؟! قلت بعد ذلك وفقك الله : (ثم تعرج بنا وكأننا عدنا من إجازتنا لنبدأ رحلة التوبة السنوية بالاستعداد لموسم رمضان موسم الرحمة والغفران , وكأن شيئا لم يكن في تلك البلاد بلاد العري والاباحية). وأقول : من أين أخذت هذا الفهم ؟ لعللك قرأت مالم أكتب !! سيدي الفاضل عنوان المقال : من هنا وهناك .. لا رابط بين الفكرة الأولى والتي تليها .. فتنبه يارعاك الحق . ثم قلت : (أعتقد ان إختيارك لهذا الموضوع قد يؤخذ عليك .. فيه مأخذ فلابد من ان نترفع عن هذه المقدمات التي قد تهوي بنا في منزلقات الفهم الخاطيء ممن عقولهم قد لاتستوعب وتدرك المغزى من هذه المقدمة ). وأنا أقول : إن كان ما يؤخذ علي حقاً فثق أنني أول الراجعين أما إن كان فهما سقيما ، أو رأيا عقيماً فسأقول : وكم من عائب رأيا صحيحا ** وآفته من الفهم السقيم وسأمضي مرددا : لا يضرالبحر أمسى زاخراً ** أن رمى فيه غلام بحجر . وطلبت مني أن أترفع عن هذه المقدمات .. وأقول لك - عافاك الله - لم أنزل لأترفع ، بل حاولت أن أحلق عالياً لأنه : من يتهيب صعود الجبال ** يعش أبد الدهر وسط الحفر . أما حديثك عن الذين لا تستوعب عقولهم هذا الكلام فالردود على المقال قد كشفت من استوعب ممن لم يستوعب !! وقد حرصت أن تظهر رسالتك مع أنك قلت (ولايهمني أن تسجل هذه الرسالة وتظهر للقراء بقدر أن يصل مفهومها لشيخنا الجليل . ودمتم )لأننا هنا نقبل الرأي والرأي الآخر ولأن الخطأ العام - لو سلمنا أنه خطأ - لابد أن يكون علاجه في منبر عام كما نبهت أبا مريم سابقاً كل الدعاء لك أخي الكريم وسامحني إن خانني التعبير ولك مجددا كل التقدير . قاله بلسانه ورقمه ببنانه أخوك : توفيق

........ 17/06/2010
أخي الفاضل منصور......عن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: من كان يؤمن بالله واليوم الآخر (فليقل خيرا أو ليصمت)، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه رواه البخاري ومسلم. ارحموا الشيخ الله يرحمكم يعني لا ارحمك ولا أخليك ولا أخلي رحمة ربي تجيك؟ أقرأ وأفهم ويعدين هاجم وفي النهاية كل يرى الناس بعين طبعه ...

الداعي لكم بالخير 18/06/2010
‏- أخواني الأحباء ( منصور وأبو مريم .... المحترمين ) ماشاء الله لا قوة إلا بالله عليكم إنتم متفرغين الله يحفظكم ويوفقكم ... * جميل من الشيخ توفيق ‏الصايغ سدد الله خطاه وقواه *** على كل من عاداه وطلب الشهرة في موقعه فأعطاه * فبارك الله فيه وفي حبايبه وممشاه وممساه *** الله يكفيه ‏شر كل ذي شر ويرد عنه بلواه * أنا شايف والكل فاهم المقصد الخاص بكم وعلى رأسنا أبو أنس طبعاَ .. جزاه الله خير على صبره وحلمه ، وأنا من أشد ‏المؤيدين لكم ومستعد أفزع معاكم علشان تفتحوا مواقع ونراسلكم فيها ونتعرف عليكم وعلى محبيكم ومعجبينكم أكثر وبدل مانسافر الخارج نتفرع أبو سنة ‏ولا سنتين ونشوف مقهى في بلدنا (( يعني مانسافر ونلبد )) ونراسلكم ونتعرف على طبايعكم الزينة أكثر وأفكاركم النيرة والأفاق الواسعة عندكم ‏وصدقوني لكل مجتهد نصيب بس انتوا شدوا حيلكم والباقي على الله .... وترى ممكن إذا لزم الأمر أنا آخذ إجازة طويلة من العمل وأتفرغ وأرد على طلباتكم ‏الطيبة... والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل....‏

أبو هشام 18/06/2010
هذي ثاني جمعة من العمر يابو أنس.... - اللهم أسعد هذا المحيا وزده حبا وقربا وحلما وصبرا وعلما وأجرا ، وارفعه ‏قدرا....( آمين )

الحبيب 20/06/2010
‏* بإختصــار لا جـديــد يبـقى الـخـجـل يـابن ســعـيــد * * * فيامعلمي إنـي أحمـد الله أنـي على يـدك الوليـــد *‏

أبو مريم 21/06/2010
استغرب كيف أن الشيخ توفيق الصائغ قام بإنزال مشاركة الأخ (الداعي لكم بالخير) ولم يقم بإنزال مشاركتي التي قمت بإنزالها قبله للتفريق بين النقد البناء والغير بناء. علماً بأن الشيخ توفيق الصائغ قال أنه منبر حر يقبل الرأي والرأي الآخر. وأقول لأخي (الداعي لكم بالخير) سامحك الله على كلامك الذي يحمل من اللمز والتلميح ما يحمل . . وأبشرك أني لست متفرغاً كما ذكرت من غير أن تعرفني . . فأنا طالب مبتعث أقوم بدارسة الماجستير بكندا . . ولكني استغربت من طريقة ردك . . استغرب ما هذا المنهج الذي تتبعوه . . إما أن يكون جميع من يمشي معكم يكون لديه نفس رأيكم أو أنكم تتهموه بأن لديه أهداف أخرى . . والله إنه ليس لدي أي هدف ولا أبتغي الشهرة وأني ولو أردتها أعرف كيف أحصل عليها من غير ما أتكلم هنا.. وإني مادخلت موقع الشيخ إلا لمحبتي في الله له وما قلت ما قلت من تعليق إلا لوجة نظر رأيتها .. ولكن الظاهر أنكم لا تطبقون ما تقولون , , فإنكم دائماً تتكلمون عن الحوار وآدابه وعن تقبل الرأي الآخر . . وما أن يخالفكم أحد برأي ولو كان بسيطاً إلا اتهمتوه بالخيانة وشككتم في نيته. أرجوا أن نتعلم من القرآن الذي نقرأه ليل نهار كيف أن الله سبحانه وتعالى لم يحجب ردود أبليس في محاوراته معه وهو قادر سبحانه . . وأرجو أن نتعلم أدب الحوار ولا نتهم الناس وندخل في نواياهم فهذه ليست أخلاق الحبيب صلى الله عليه وسلم ووالله أنه لو كان بيننا لما رضي بهذه الأخلاق.

الداعي لكم بالخير 24/06/2010
‏( أخي الحبيب أبا مريم حفظك الله ) .. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. ‏ ‏(أولا) وفقك الله في مسيرتك العلمية ومنحك بحوله وقوته أعلى الدرجات في الدنيا والآخرة..‏ ‏(ثانيا) سامح الله الجميع.. فأنا لست إلا أحد المحبين لشيخنا الفاضل محبةً شديدة.. ولست إلا أحد المشاركين مثلك في هذا الموقع.. الذي يجمعنا فيه ‏جميعا محبة ومودة شيخنا الكريم..‏ ‏(ثالثا) أنا لم أجزم وأقل بأنك متفرغ.. ولكني أخي العزيز تساءلت..( أنتم متفرغين الله يحفظكم ويوفقكم.. ؟؟ ) والتساؤل أخي الكريم يحتمل النفي ‏والإثبات !!‏ ‏(رابعا) أرى أخي الكريم أن هذا المنبر حر.. والاختلاف في وجهات النظر لا يفسد للود قضية.. فلكلٍ منا زاويةً خاصة ومنظارا خاصاً .. ويتضح من آراء الزائرين ‏الآراء السلبية والإيجابية.. وهذا أكثر وأكبر وأجل إثبات حقيقي وفعلي على حرية التعبير في موقع شيخنا الفاضل حفظه الله وسدد خطاه..‏ ‏(خامسا) لا تعلم أخي الحبيب أبا مريم مدى سعادتي بازدياد عدد محبي شيخنا الكريم.. حفظه الله وأدامه لمحبيه _جعلنا الله وإياك منهم ..وزاد محبته ‏في قلوب جميع الخلق وبصفة خاصه أحبابه_‏ ‏(سادسا) تقول أخي الكريم أبا مريم : ( ما أن يخالفكم أحد برأي ولو كان بسيطاً إلا اتهمتوه بالخيانة وشككتم في نيته ).. وأخوك في الله يخبرك .. بأن ‏للكلام مضمون .. والمضمون يعبر عن المعنى ويفسره.. وما صدر منا من ردود ما كان إلا بدافع المحبة الشديدة للشيخ الفاضل.. فاندفاعنا جميعا بالردود.. ‏كان دفاعا عمن أحببنا.. وليس دافعنا اللمز والتشكيك والتلميح .... وغيره من هذا القبيل..‏ ‏(سابعا) تقول أخي الكريم : (أرجو أن نتعلم أدب الحوار ولا نتهم الناس وندخل في نواياهم فهذه ليست أخلاق الحبيب صلى الله عليه وسلم )‏ وأقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أدبني ربي فأحسن تأديبي ) وما أجمل أن نتعلم جميعا .. وأن نتأدب بأدب المصطفى صلى الله عليه ‏وسلم.. فما دمنا أحياء بإذن الله سنظل نتعلم .. من المهد إلى اللحد..‏ أخيرا أخي الحبيب أبا مريم.....‏ أعتذر إن بدر مني أي خطأ في شخصكم الكريم اعتذارا شديدا.. فأنت أحد المحبين لشيخنا الحبيب.. وأنا من أشد المحبين له ولمحبيه الكرام.. جمعنا الله ‏على محبته سبحانه وتعالى.. وعلى طاعته.. إنه ولي ذلك والقادر عليه.. وأرجو من الله عز وجل أن يجمعني وإياك وجميع محبي شيخنا الفاضل (( توفيق ‏بن سعيد الصايغ )) في شهر رمضان المبارك للصلاة خلفه.. ونسأل الله العلي القدير التوفيق والقبول.. ( محبكم الداعي لكم بالخير )‏

العاب رسائل حب