3887240 زائر
الرئيسية > المقالات

من دخل دار أبي ناصر فهو ..

14 مايو 2010

سقانا الكأس بعد الكأس حتى سكرنا على حب الشام شيخنا الأديب الراحل : علي الطنطاوي – رحمه الله – ثملنا بجبل قاسيون ، ونهر بردى ،
 
سلام من صبا بردى أرقّ ** ودمع لا يكفكف يا دمشق

والغوطة  ، والأموي ، والحميدية ، وطربنا على إيقاع النغم الدمشقي الأصيل في الحديث والكلام .. ومرّ زمن وأنا أتردد على دمشق الشام ، وأمرّ بنواعير حماة ، وقبر خالد في حمص .. إلى أن وصلت إلى كسب والحدود التركية .. كنت أظن أنّ سحر الشام انحصر في تلك الرقعة ، حتى زرت بيروت ، وفيها 

في ساحة الحمراء كان لقاؤنا ** ما أطيب اللقيا بلا ميعاد

استوقفتني صخرة الروشة ، والجبل ، وسمعت كفاحاً دون ترجمان مغازلة الساحل للجبل .. اتسعت رقعة الشام الكبير في ذهني .. ولأمر أراده الله تأخرت زيارتي للأردن إلى هذا العام ، فلمت نفسي على سنوات مرّت دون أن أمرّ بهذا القطر .. عمّان .. معزوفة تبدأ من مطار الملكة علياء ولا تنتهي أبداً ، وصلتها ليلاً ، إلا أن الشمس كانت فيها بازغة ، نعم .. عمان في منتصف الليل وشمس ساطعة دافئة كانت تلك الشمس : أبو ناصر ..
ثلاثة تضحك الدنيا ببهجتها ** شمس الضحى (وأبو ناصر ) والقمر
ولي عودة معه .

المدينة هادئة ، لا تزال لم تبتلَ بعد ببدعة المدن الساهرة التي تواصل الليل بالنهار ، وثمة نسيم لطيف بارد ، يطرد من أول وهلة عن الواصلين وعثاء السفر .

بتنا ليلة في وسط عمّان عند الدوار الثالث بفندق الرويال ، نطلّ على عمّان .. الله ما أجمل المنظر ، شعرت مع ساعات الصباح الأولى أن أشعة الشمس بخيوط النور  تحي ضيوفها .

لا أدري كيف تتناثر هذه البيوت والبنايات على هذا الجبل بين السهل والربي ؟

بين المرتفع والمطمئن من الأرض ؟

أي ريشة فنية تلك التي نثرت الخضرة نثراً بديعاً بين البنايات ، أشجاراً وزهوراً ؟ 

ولن يستوقفك في عمان شئ أشد من نظافة المدينة ، الدالّ على الوعي العام .. عمّان عبق التاريخ ، وروح الحضارة الإنسانية ، ومهد الديانات السماوية ..تعوزني مقالات ومقالات لأغطي هذا الجانب .. 

عمان حيث الثقافة والعلم ، الجامعات والمعاهد والدور والمكتبات والمساجد .. هنا كان مجدد الحديث محمد ناصر الدين الألباني ينفي عن حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم انتحال المبطلين وتأويل الغالين ..

في عمّان سترى الشئ وضده .. الغنى والفقر ، الماضي والحاضر ، المسجد والكنيسة ، الحجاب وال..

في عمّان قفزات كبيرة في الطب والعلم ، لا أدلّ على ذلك من نشاط السياحة الطبية والمعرفية .

لفت نظري في عماّن ثقافة شعبها ، وحضور هم الثقافي العالي .. افتح ما شئت من مواضيع الأدب والشريعة والسياسة ستجد من يشارك في الطرح ومن يضيف للمعلومة أختها حتى ليخيل إليك أنه لا عمل للشعب إلا القراءة !!
 
عوداً على بدء ، أبوناصر وداره التي من دخلها كان في دفئ أسرته الأولى ، كرماً ورعاية وحميمية ً .. سبقني إلى هذه الدار الشيخ أبو عبدالرحمن شيخ الشاطري ، قصّ علي القصص قبلاً فقلت ردة فعل طبعيه لرجل احتضنه وأسرته هذا البيت الكريم إبّان الحادث الذي أصابه ، ولكن ليس راءٍ كمن سمعا .

من زعم أن اليعربي الذي كان يوقد ناراً ليراها الأضياف فيقصدوا دار صاحبها ليطعم وليكرم ، من زعم أن هذا اليعربي مات وانقرض كما انقرضت كثيرُ من ملامحه ؟

من ظن ذلك أطلب منه أن يدخل دار أبي ناصر ، غير إني أحذره أشد الحذر من السمنة ، ومن أراد أن ينزل ضيفاً على هذا الرجل ما عليه إلا أن يصوم شهرين متتابعين قبل السفر إلى عمّان ..فالرجل وأهل بيته لا يرفعون قصعة أو إناءً إلا ليضعوا آخر ، فمن المنسف إلى المشوي ومن الخضروات إلى الفاكهة ومن القهوة إلى الشاي ، أما الكنافة النابلسية فهم أحق بها وأهلها ، أسرّ إليّ أحدهم أنه مذ أكل من كنافة أبي ناصر  آمن بأنه لم يذق قط مثلها حتى في نابلس نفسها ( والعهدة عليه ) وللعم أبي ناصر طقوس في إعدادها .. أسبوع كامل ونحن نتقلب في صنوف الأطعمة الشامية .

وتبقى الذكرى الخالدة التي لا تنسى حين اصطحبنا أبو الفوز في رحلة إلى البحر الميت وفي منتصف الطريق ، توقف قليلا عن الجادة منحرفاً يمناً  ليشير إلى أنوار بعيدة هناك ، يبدو منها النور ثم يخفت وهكذا دواليك .. قال لنا إن تلك الأنوار البعيدة هى أنوار القدس .. القدس ؟

آلقدس حقاً؟؟

نعم .. يالله كم هى المسافة بعيدة قريبة !!

الله الله أي مغناطيس ذاك الذي يشدنا على تلك الناحية ؟!

أي حنين هذا الذي نجد ؟ّ!

وهل هذا الهواء البارد الذي يأتي من هناك ويلامس وجوهنا هو ذاته الذي لامس المسجد الأقصى ؟!

ألف سوأل وسوأل ، وغيبة عن الشعور سارت بأرواحنا متخطية الحدود لتسجد عند المسجد الأقصى .. شكراً أبالفوز شكراً أبا ناصر شكراً عمان . 

وحتما سيتجدد اللقاء

 
عدد الزيارات : 3615
xxx    
تـحـنـان... وأشواق 14/05/2010
وتبقى الذكرى الخالدة التي لا تنسى ... الله الله أي مغناطيس ذاك الذي يشدنا على تلك الناحية ؟! أي حنين هذا الذي نجد ؟ّ! نتمنى أن يتجدد اللقاء على أرض الشام أرض الخير والبركات ومهبط الوحي والرسالات ... يسلم تمك ياشيخ و إيديك ... ويحفظك ربي إنت جاي وإنت رايح وبكل المطارح

حسام خوجة 15/05/2010
يا الله .. من يقراُ مثل هذا الكلام ثمّ لايريد أن يزور الشام .. وخصوصاً عمَان ؟ ومن ثم يعرج إلى تلك الناحية صوب الأرض المباركة ؟ جميل أن يسطر الإنسانُ ذكرياتهِ ليقرأها غيره .. جميل ألا ننسى معروفاً أسدانا إياه حبيب أو قريب أو أخ في ملة ودين .. جميل ما سطره الشيخ الجليل الأريب .. والأدب الرفيع .

ابو عبدالله يماني 15/05/2010
كفيت ووفيت يا شيخنا .. كانت اول زيارة لي لعمان الشهر الذي مضى واشهد انك قلت صدقاً .. أكثر ما شدني في البلد النظافة والنظام وثقافة الشعب .. أما وانت في طريقك الى البحر الميت ... فآآآآآآآه والف آه ... القدس القريبة البعيدة .. حنين الى اقصاها .. حنين الى ارضها .. وألم لفرقاها .. وأمل لعودتها سلمت يداك يا شيخنا

حنان 15/05/2010
ألف سوأل وسوأل ، وغيبة عن الشعور سارت بأرواحنا متخطية الحدود لتسجد عند المسجد الأقصى .. حتماً سيعود المسجد الأقصى إلى أهله من المسلمين ولكن بشرط أن يعود المسلمون إلى إسلامهم الحقيقي ....وشكراً

همتي نفع امتي 15/05/2010
أبكيتنا ياشيخ..أبكيتنا رحمك الله

عبده مراد 15/05/2010
عارف يا شيخنا لو قلتلي كان حصلتني جنبك بمقعد الطائرة

دلال الكويتية 15/05/2010
ابشرك ياشيخ وياالاخوان والاخوات الخطوط الوطنية الكويتية راح تشغل خط الى القدس اللة يكتب لنا واياكم الصلاة فية اااااااميييييين

فتى مذحج 16/05/2010
" من دخل دار ابي ناصر فهو.." مقال رائع تتسامى فيه معاني الوفاء زانه حسن بيان شيخنا العالي وبليغ قوله المتحدر من قمم البلاغة بلا تكلف ولعمري من عرف شيخنا عن قرب لم يستغرب أن تسطر أنامله هذا المقال المفعم بالحب والوفاء وأحسب أن الليالي لم تضن علي بصحبة شيخنا في غير ما مرة في زمن مضى فهو ممن قيل فيه : " الكريم من راعى وداد لحظة " وإن كان من تعليق على مقال شيخنا أبي أنس فهو يليتني كنت معكم فافوز فوزاً عظيماً لنحظى بصحبة أبي ناصر وبقية الرفاق فقد أحببناه ومن معه دون أن نراه لمحبة شيخنا له ولمن معه ...

حرمه 17/05/2010
مقال جميييييل كجمال روح صاحبها ..

يمنى 19/05/2010
انها نسمات بيت المقدس اضفت على عمان نورا من انوار المسجد الأقصى

أبو هشام 20/05/2010
لكم مني سلامٌ واحترامٌ يامن أخذتم القلب معكم بلا إستئذان، خطيتم ود عمان فازدانت لكم بالؤلؤ والمرجان فبكم تحلو المدائن والأزقة والحارات والجدران والجيران كيف لا والسعيدُ له توفيقٌ أنسٌ وعنوان، اما أنت لاهنت فلك مني السلامُ والشكرُ خاصًا وخالصًا لله ومن كل محب لأبا أنس يا أبا ناصر، سلامًا حارًا وأشواقًا كشوق الأمِ لرضيعها بعد الغيابِ أزمان.. ( رفع الله قدرك وجزاك خير الجزاء أنت وناصر ومن أحببت معه من الخلق أيها الخلوقُ الكريم وخلف الله عليك بالخير الذي لاينفذ إنه جوادٌ كريمٌ رؤوفٌ رحيمٌ وأسأله سبحانه وتعالى: أن يجمعنا بكم للصلاةِ في بيت المقدس مع أبائنا وأمهاتنا وأبنائنا وأحبائنا والمسلمين والمسلمات ألا وهو الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم الذي لايرد الطالبين الملحين بالدعاء الذي إذا أراد شيئا إنما يقول له كن فيكون جلت قدرته وتبارك اسمه وتعالى جده إنه على كل شئ قدير... اللهم آمين..، وصلِ اللهم وسلم وبارك على سيد المرسلين الصادق الأمين وعلى آله وصحبه أجمعين).

حذيفه ابراهيم حسين 23/05/2010
السلام عليكم يا شيخنا انا من اوائل المتابعين لموقعك و استمر الحال على ذلك حتى رمضان الماضي الذي زرتك فيه ان كنت تذكرني و بعدها مررت ببعض الظروف التي اخرتني عنكم وقد كنت قد وعدتكم بطباعة البرشور الخاص بالموقع وانا مازلت عند وعدي و سأقوم بطباعته بعد اجراء بعض التعديلات خلال اليام القادمه انشاء الله فأرجو ان تعذرني و أن تدعو لي. اما بالنسبه لزيارتك لعمان فقد افرحتنا و احزنتنا فقد فرحنا بوصفك الجميل لها و انتابنا الحزن لعدم معرفتنا بقدومك مسبقا لاستقبالك والقيام بواجبك وما أود ان أعرفه هل الزياره كانت خاصه أم هي لفعاليه معينه و هل هناك زياره أخرى؟ وان كان هناك بعض الصور يرجى اضافتها للموقع ولكم الشكر

أحمد الغامدي 09/01/2011
إشتقنا لرؤية القدس .. وأبا ناصر وأبا أنس .

العاب رسائل حب