3986995 زائر
الرئيسية > المقالات

إن الباطل كان زهوقا

24 مارس 2010

ألسنة نار متصاعدة ترمي بشرر كالقصر من مصافي النفط وآباره ، تماماَ كصورة أبار النفط الكويتية إبان الغزو العراقي .. حطام هنا ركام هناك ، وخراب ودمار وفساد ، ضجيج هنا وصخب هناك ، والزيت الأسود يسيل هدراً ، ويذهب سدى ، بينما أعداد من السيارة متعطلة على الطرقات ، وأخرى تقف في طوابير طويلة تنتظر بالساعات دورها في التزود بالوقود ، في ظل نقص حاد في المخزون من البنزين والديزل . ظلام دامس يلف المدينة بعباءة سوداء كئيبة ، فالكهرباء متعطلة في كثير من الأحياء ، والطائرات رابضة في المطار لا تستطيع حراكا ، وقف هدير المصانع ، وتعطلت حركة السير ، وعشرات الأرواح الراقد أصحابها في المستشفيات على أجهزة الإنعاش يلفظون أنفاسهم الواحد تلو الآخر في مسلسل أسود ، حلقاته الموت وموسيقاه البكاء والنحيب ، والصراخ والعويل ، ومراسم العزاء في كل حي ، وعلى كل شارع .. لا كهرباء ، لا ماء ، حتى محطات التحلية نفد ما في مخزونها من الوقود ، شحت المياه ، وعطش الناس ، واضطر البعض أن ينزحوا إلى القرى القريبة طلباً لأسباب البقاء ، والتماساَ لما يطفئ الظمأ ، ويدفع العطش ..

قطعاً لم تكن تلك اللوحة السوداء صورة غزة المحاصرة ، ولا منظر مقديشو . لا .. إنها إحدى سيناريوهات الانجاز الجهادي لأفراد الفكر المنحرف الظلامي لو أنهم تمكنوا من إصابة أهدافهم في ضرب مصافي النفط ومفاصل الحياة في البلد !!

ياله من جهاد مقدس !!

ياله من موطئ يغيظ الكفار ، وينال منهم نيلاً !!

مفارقة عجيبة.. حين تسلم تل أبيب وتستهدف أبقيق ورأس تنورة وجدة والرياض !!

قياس بديع حين تختلط الأوراق وتطيش الموازين !!

قالوا : نحن نريد أن نخرج الكفار من جزيرة العرب .. هكذا قالوا .. فأرجوا كل من خالفهم ، فكل من خالف الخوارج كافر حتى لو كان صحابياً شهد الوحي والتنزيل ، قتلوا عبد الله بن خباب بن الأرت .. أفيتورعون عن قتل جندي مرابط على ثغر لحماية الوطن ومقدساته ؟!

أيتورعون عن قتل الأئمة في محاريبهم ، والعبّاد في مساجدهم ، والشيوخ والأطفال والنساء ؟!

ثم رأوا أن الجهاد هو في ضرب المباني الحكومية ، والمقار الأمنية .. لأنها هبل العصر ولات الزمان ومناة الثالثة الأخرى !!

باب الاجتهاد لم يغلق ، والفتوى حق لكل من حمل البندقية من علماء التفخيخ  والتفجير ، وأئمة ال(تي إن تي ) ، والديناميت ، فقد هداهم الاجتهاد بعد النظر والتأمل وإعمال النصوص التلمودية ، والآيات الشيطانية أن يتوجهوا بالعمليات إلى الحرمين الشريفين ، نعم مكة والمدينة ، لأن القتل في مكة بمائة ألف شهادة وفي المدينة بألف وليس في الخارطة القدس  !!

عجبي !!

ثم لأن الفقه الجهادي متجدد ، وأئمته راسخون في الجهل والغلو ، فإن أئمة الاستشهاد رأوا أن الحرمة الزمانية ليست بأقل فضلاَ من الحرمة المكانية ، فكما خرقوا حرمة البيتين والمسجدين ، رأوا أن يهتبلوا فرصة الشهادة في رمضان أسوة بقتلى بدر ، فأرسلوا من استحلوا النظر إلى فرجه ، وتفخيخ عورته ، كيف والضرورات تبيح المحظورات ، والغاية تبرر الوسيلة ، أرسلوه في رمضان للنيل من أحد رموز الأمن في البلد ، وحراس الذمم .. فسلم الأمير وقد خاب من افترى !!

ثم لكأني بهم وقد أتاهم آتي القرشيين المؤتمرين في دار الندوة ، شيطان على هيئة شيخ ، وإبليس في صورة جهادي ، فأشار عليهم كما أشار على أسلافهم برأي لا يتفتق له إلا ذهن كل شيطان مريد  أن يتحالفوا مع الحوثي ، مع الحوثي الإمامي ؟ فلم لا .. وإذا لزم الأمر مع رابين وشارون بل مع الشيطان نفسه ..في نظرة مقاصدية فريدة ، مفادها تقاطع المصالح .

واليوم جاءوا يريدون النيل من مصافي لنفط ، وآباره ، وضرب المنشآت ، وأسباب العيش والحياة .. لا لا .. لا تسيئوا الظن ، فما أرادوا إلا الإصلاح ، وما طلبوا إلا الجنة ، ففرارا من النار يضرمون النار ، وطلبا للخلد يقتلون الناس ، ورغبة في الحور يفرقون بين الزوج وزوجه وبين الوالد وولده !! 

يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل  الأوثان .. شاهت الوجوه وتعست الأفهام .

أتساءل ببراءة : إذا كان هؤلاء هم المعتلون ذروة سنام الإسلام ، والمجاهدون في سبيل الله ، فمن اليهود أعداء الله والدين ، ومن هم حزب الشيطان ؟!!

وإذا كانوا أصحاب قضية ودعاة تحكيم للشريعة .. فمن الخوارج كلاب النار ؟

إذا كان هؤلاء على الحق ، فعلى أي شئ كان العلامة محمد بن إبراهيم ، والحبر ابن باز ، والفقيه العثيمين ، والوالد الجبرين ، وأصحاب العمائم ، ومشيخة الأزهر ، وعلماء الشام ومصر والمغرب ، وائمة العلم أهل الديانة والصيانة ؟!! 

فأي الفريقين أحق بالأمن إن كنتم تعلمون ؟!!

إذا كانوا قد عرفوا الحقيقة ، فهل غابت عن مليار ونصف المليار مسلم ؟!! 

ها .. ربما لأن الحق لا يعرفه إلا القلة ، أو قلة القلة .

أو ربما لأن القلة من الأمة هم الذين ثبتت لهم العصمة والأكثر في ضلال مبين !!

ها .. لعل الحق حكر على الفئة الضالة ، والفرقة الهالكة ، أحفاد ذي الخويصرة التميمي .. ألا شاهت الوجوه ، وخاب السعي .

متى سينتهي هذا المسلسل المظلم الذي سئمنا حلقاته وأحداثه ، ومللنا أدواره وعبثياته ؟

متى سيسدل الستار عن هذه المسرحية الدموية الأجيرة ، اللقيطة الهجينة  ؟

كشف الغطاء ، نفدت الشبه ، وما عادت تروج على أحد .. 

أما الإمامة فقد عقدنا البيعة لولاة الأمر فلن يكون لكم من الأمر شئ ، ولن تصلوا إلى كرسي السلطة ، ولا سدة الحكم ، ولعمر الله لمسّ السماء ، ولحس الجوزاء ، أقرب إليكم مما تأملون ، وأيسر عليكم مما ترجون ، ودون ذلك الجماجم والرؤوس ، والمهج والنفوس .

البيعة هنا لآل سعود – حفظهم الله ، وحفظ بهم البلاد والعباد – دين عقدنا عليه القلب والضمير ، فلا مجال للمزايدة ولا للتأويل ، ولن يخلع البيعة إلا منافق معلوم النفاق ، خارج عن الصف ، شاق للعصا ، ومن فعل فقد قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم قولته ، وأصدر حكمه ، ( فاقتلوه ) .. قول فصل وما هو بالهزل .

يكفي ما فقدناه من أغرار الشباب ، صغار الأسنان سفهاء الأحلام ، وحسبكم يا سفكة الدماء ما صددتم عن دين الله وفتنتم الناس عن الدين الحق وشوهتم سماحة الدين ونقاءه وصفاءه.

اليوم ومع الانجاز الأمني بالقبض على فلولكم ، انقشع الظلام ، وتبددت سحبه ، وجاء الحق أبلج ، وولى الباطل وتلجلج .. وجاء الحق وزهق الباطل ، إن الباطل كان زهوقا

عدد الزيارات : 2995
xxx    
جابر الصائغ 25/03/2010
إنَّ أحكام التفسيق والتبديع والتكفير والتجريم والردة واتهام الناس بالنفاق والزندقة .. الخ مسائل يتعلق بها وعد ووعيد في الآخرة، كما تتعلق بها موالاة ومعاداة وقتل وعصمة وغير ذلك في الدنيا. وجاءت إفرازات هذه الأحكام - من هؤلاء المتفيهقة - إرهاباً ذا ملامح مختلفة: - يقف أدناها عند الإنكار. - ويصل متوسطها إلى التكفير. - ويغالي بعضها إلى التفجير وفي مسارات كل ماسبق أحكام متعددة على الناس تدور بين تخويف وتخوين وتصنيف تشظَّت به الأمة مثلمالم تتشَظَّ به من قبل، ولا يبدو في الأفق ما يلم الشَّعث – على الأقل- في المسارات الفكرية، وتاه الناس بين هؤلاء وأولئك، والكل يدعي المنهجية واتباع طريقة السلف. وأكثر خوارج العصر يجعلون أنفسهم أوصياء على الآخرين ليحكموا فيهم ويصنفونهم كما شاءؤوا، ويستدلون بنصوص شرعية، ويلوون أعناقها ضمن ما يوافق أهواءهم وأفكارهم المتطرفة مما يجعل الأمر ملتبساً على كثير من الناس، وخاصة العامة. ومن هنا تبرز أهمية ما تناوله أخي الشيخ توفيق – أدام ربي أمنه وعافيته - في ضرورة كشف زيغ أنصاف العلماء وأدعياء الوصاية على المجتمع، من خلال بيان الحق كهذا المقال المحكم، والرد على المخالف بالحجة، والدليل والبرهان، وتسليط الضوء على الانحرافات العقدية لدعاة التخريب، مع بيان موقف أهل العلم المعتبرين الذين أشار شيخنا إلى كوكبة منهم، ناهيك عن جهود ولاة الأمر – أعزَّهم الله – في ملاحقتهم وقطع شأفتهم. والله سبحانه المسؤول أن يجعل كتابة شيخي أبي أنس وجهوده الدعوية خالصة لوجهه، وأن ينفع بها كل متصفح ومتصفحة لهذا الموقع، إنه سمع الدعاء، وأهل الرجاء، وهو حسبنا ونعم الوكيل.

ALI 25/03/2010
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مقال رائع رائق جميل فصيح شمل في اللغة قواعدها وفي الأدب أقرب ما يكون للشعر أشهد بالله أنك أصبت في مقالك البليغ كل ذاي عقل لبيب لكي يتعظ وكل من زاوغوا على بصره لكي يهتدوا أشكرك يا أ.توفيق جزيل الشكر وأتشرف بمعرفتك

أمة الرزاق 25/03/2010
لا فض فوك.. سلمت يمينك.. والله لقد عاث الخوارج في البلاد.. فأكثروا فيها الفساد.. فنسأل الله أن يردهم إلى جادة الصواب.. ويكفينا والمسلمين جميعا شرور أهل الانحراف..

العمودي 25/03/2010
السلام عليكم ورحمة الله بركاته الله يبارك فيك جزاك الله خير على هذا الطرح الجميل

كمال 25/03/2010
بارك الله فيك أخي توفيق .أقولها وبكل صراحة أبدعت في مقالك هذا من حيث اختيارك لموضوعه وانتقاء كلامتك بمنتهى الروعة والصورة الأدبية والبلاغة الشائقة والجمالية الفائقة في التعبير ,,,,, وناهييك عن المقصد الأسمى والأشرف وأنا معك فأنا أيضاً من أنصار الحكم السعودي ولم لا وهم من يحكمون بحق هذه الديار وياليت باقي الدول لو تحذو حذوهم ولو بالقليل بلد شريف مكرم وكرمه الله بحكم آل سعود _بلدلا يمنع فيها المطّوع أن يتطوع والمصلي أن يصلي ويذهب للمسجد جهارًا ولا تمنع المتصدق أن يتصدق بأوجه البر لابل وتحث عليه وأنشأت المؤسسات والجمعيات والمبرات, بلد تقيم شرائع وتعاليم الدين أتخذت الإسلام دينًا وأسلوبًا ومنهجًا وحُكمًا وحكَمَا _فليخسأ هؤلاء الشرذمة وكل من تسول له نفسه بأن ينال من هذا البلد الطاهر أو يمس أهله بسوء فيارب أرهم الحق وأهدهم للصواب وإن لن لم ينتهوا فخذهم إليك أخذ عزيز مقتدر اللهم أعز الإسلام والمسلمين وهيأ لنا ولسائر بلاد المسلمين خير ولاة لأمرنا وأرزقهم البطانة الصالحة التي تعينهم على الحق والخير وتهدهم سبل الرشاد. ودمت لنا دومًا ذخرًا وأتحفنا بالمزيد بارك الله فيك

جنةالإيمان 26/03/2010
أشكرك جزيل الشكر علي الجهد الملحوظ والهمه العاليه التى تبذلها فى سبيل نشر الوعى الهادف وأحييك على الرقى والتميز فى قوة أسلوبك

أبو هشام 26/03/2010
مقال للعقال وخطبة للمعرفة سدد الله خطاك يا أبا الأحباب وزادك من نور العلم والمعرفة والرزق لنشر الوعي بين الناس... أخوك المحب في الله.

عبدالحكيم أحمد سالم 26/03/2010
السلام عليكم لله عز وجل جنود في الأرض وفي السماء قال تعالى (( وما يعلم جنود ربك إلا هو ))

علي سليم الحاج 26/03/2010
لافض فوك إي وربي أن كلامك لحق وأن قولك لصدق ، أسأل الله أن يحمي هذه البلاد من كيد الكائدين وحقد الحاقدين وعدوان المعتدين وأشكرك أخي توفيق على هذا البيان المنير والحق المستنير لاعدمناك ناصحاً أبياً

عبدالرحمن سالم 31/03/2010
مقال رائع ومميز (اليوم ومع الانجاز الأمني بالقبض على فلولكم ، انقشع الظلام ، وتبددت سحبه ، وجاء الحق أبلج ، وولى الباطل وتلجلج .. وجاء الحق وزهق الباطل ، إن الباطل كان زهوقا)

العاب رسائل حب