3887201 زائر
الرئيسية > المقالات

رأيت وسمعت

8 مارس 2010

في معرض الكتاب الدولي بالرياض ، في الأسبوع الفائت رأيت حركة غير اعتيادية ، الرجال والنساء والأطفال ، الكبار والصغار ، البيض والسود، الفقراء والأغنياء ، سعوديون ووافدون (هكذا لا أجانب كما ينطقه البعض )، أفراد وطوائف ، طلاب وموظفون .. حين رأيت هذا الكمّ الذي بالكاد استطاع المرء سيما الخميس أن يمشي في طرقات المعرض ، حيث كان الزحام على أشده ، حين رأيت هذا الكمّ ، قلت : كيف لو كان كل هؤلاء يقرأون فعلا .. ؟؟
كلنا يشتري الكتب ويقتنيها ولكن من الذي يقرأ الكتب ويستفيد منها ؟


ببيت الشيخ كتب قد حواها ** وجمّعها ولكن ما قراها 

لو كان كل الذين رأيت في المعرض يقرؤون لما كنا في ذيل التاريخ ، وفي مؤخرة الركب . إنها الحقيقة وإن كنا نرفضها ، نحن ولا فخر آخر الأمم في العلم والثقافة والريادة والصناعة والزراعة .. ولكننا الأوائل في ميادين أخرى: 

نحن الأوائل في الاستهلاك ، الأوائل في الثرثرة والتغني بأمجاد الأجداد والآباء ، نحن الأوائل بلا منازع في الفراغ والبطالة ، وكذلك نحن الأوائل في الأمية ... الخ ، ولكننا الأوائل في الثقافة الرياضية ، والأوائل في المتابعة ، والمتابعة فقط الفنية .

قلت: لو كان كل هؤلاء أو نصفهم يقرؤون لما كان عندنا وقت للقيل والقال ، لما كان عندنا وقت للتسكع في الأسواق والطرقات ، ولما اشتكى الشباب والبنات من الـ (طفش ) وما ألعنها من شكوى !!

الناس الذين لا يتعرضون للشمس يصابون بالكساح وهشاشة العظام ، والذين لا يتناولون الكفاية من الطعام يصابون بالهزال والضعف الشديد ، ونقص المناعة المسببة لسلسلة من الأمراض اللا متناهية.. أما الذين لا يقرؤون فيصابون بالكساح الثقافي والضعف المعرفي ، والهزال الفكري ، والمجاعة العلمية .

الأمة التي لا تبني تستطيع أن تستقدم من الفلبين والباكستان من يبني لها المساكن ، والشعب الذي لا يخدم ف البيوت يمكن أن يدفع من عائدات البترول للخادمات الشرق آسيويات ، ولكن الكائنات الحية التي لا تقرأ لايمكن أن تستورد عقولاً تقرأ وتفكّر وتدبر عنها .

إذاً هى مسئولية فردية وعامة ، هى مسئولية الأب والمدرس والشارع والمجتمع والمسجد والحكومة .. 

أين نحن من دعم الكتاب ؟

ولعمري لدعم الكتاب أولى من دعم الأرز والسكر والبنزين !!

الكتاب الذي أصبحت نفقاته عبئا على طلاب العلم ومحبي القراءة في ظل ارتفاع فاحش في أسعار الورق والطباعة .

لا بل العجب أن المدينة الكبيرة قد تحوي ألف سوق و الف الف (مول ) وعشر دور للسينما ، وثلاثين ألف محل للفول والطعمية ، ولا تجد بها مكتبة عامة واحدة .. ياللعار !!

أحصيت عدد ( الكافيهات ) في مربع تتراوح مساحته قرابة الكيلومترين مربعا فوجدت به ما يربو على العشرين (كافيه) بينما ليس فيها ولا مكتبة واحدة .

نحن للكتاب أحوج منا للبن المحمص والشاي الأخضر والأركيلة .

وفي مدننا الحديثة عشرات الأندية للتخسيس .. مطاعم تبني الأجساد وأندية تهدم زوائد الشحم ، ولا مكان للمكتبات بين هذا الزحام والزخم ..!!

بيت لا مكتبة فيه مساكين سكانها ، وأمة لا تقرأ لا حظ لها في دنيا الناس ..

لو كان لي من الأمر شئ لفرضت مسابقة كبيرة على غرار الكؤوس الكروية مبناها على المطالعة والكتاب .. 

لو كان لي من الأمر شئ لفرضت القراءة على كبار الموظفين حملة الشهادات الذين كان آخر عهدهم بالكتاب إبان الدراسة ..

رأيت أرتالا بشرية في معرض الكتاب .. أعداد وأرقام .. فتساءلت : أهى أصفار على يمين الرقم أم على يساره ؟
  

عدد الزيارات : 2462
xxx    
همتي نفع أمتي 08/03/2010
صدقتم.. لكن مازالت الامة على خير .. نحن نحاول أن ننجز دورنا ولو بشكل بسيط فلو فرضنا أن كل منا قام بإنشاء مسابقة بسيطة في المنتديات والاماكن المستطاع العمل فيها سننجز شيئا ولو يسيرا أعطاكم الله ياشيخ مكانة بين الناس ..تستطيعون من خلالها جذب عدد من القراء بإقامة مسابقة في مسجدكم ولاأشك أنها ستنجح نستطيع أن نجعل الناس في البداية يقرؤون من أجل شيخ أو مسابقة أو سواها حتى اذا مابدأوا ودخلوا عالم القراءه سيتعلقون ويتعطشون لذلك كل منا يؤذي دورة في الحياة فلعلنا يوما نستطيع أن نعيد أمة إقرأ بورك فيكم

حسام 08/03/2010
بسم الله .. جزاكم الله خيراً ، وكلامكم حقيقة لا مرية فيها .. وأحمد الله حقا أنني لم أذهب للمعرض ولا لأي مكتبة أخرى .. فما هو في الأرفف حاليا يستحق أن يقرأ ويتعلم منه أكثر مما سأقتني وأجمعه وربما لن أقرأه أنا ولا ورثتي !!! بين يدي حياتي لأحمد أمين .. قرأت مقالكم سريعا .. والرحمن أستودعكم والسلام عليكم

أبو محمّد المديني 08/03/2010
وقعت على الجرح يا شيخنا القارئ الفاضل، نعم مشكلة نؤمن بها وليت اللجان الخيرية تبدأ مشروع توعوي بمسابقات وجوائز ومحاضرات ودورات عن القراءة وفي كيفية القراءة وتضع مواد ممتعة للقراءة من باب التنشيط للقراءة صحيح أن هذا الكلام مضحك لكن نزولاً للحقيقة وللحقيقة نعمل . التحقت بدراسة كيف أقرأ ولله الحمد لدينا مناهج تقرأ فيها وترقى بإذن الله .

ابراهيم القويرش الدوسري 09/03/2010
اقول وبالله التوفيق ما اتحفنا به شيخنا توفيق ( علم وله بريق) عن ارتال زوار معرض الكتاب خير رفيق...فهذا الزحف الهائل(الا من رحم الله)فهو يزحف لاي موقع يعمل له اعلان وتسويق...اي البحث عن كل جديد..فكل سوق يفتتح تعجب للكم الهائل من الزوار...لا للشراء وانما(قل منهم) لثقافه ياسدي ولكن لاوجود لثقافه القراءه هنا مكان ولكن لاشباع غريزه الاطلاع على هذا الجديد وأؤكد من تراه اليوم لاتراه غدا ولا يعود الا اذا وضعت مسابقه او عمليه سحب(ثمينه) فالعود احمد اعود واقول...لاعجب ان رأيت موج البشر في معرض كتاب فهم زوار نظره وابتسامه و......حتى يقال نعم ذهبت لمعرض الكتاب....ولم اجد ما ابحث عنه(عباره ) وتتوالى افتتاحات الجديد القادم(سيارات"مجوهرات" الخ الخ)وتهرول الارتال وكل جديد وانتم بخير....طرح مميز ابا انس...واشعر بمراره معانتك واخواني القرااااء آآآآآآه تذكرت في تحليه جده اعلن افتتاح اشهر موقع للاثاث العالمي وجائزته القاتله لاول100 زائر ومات من مات وجرح من جرح في ذلك اليوم...الم اقل لك إننا مع كل جديد في جديد لايهم مايحويه هذا الجديد؟؟؟؟؟؟ ابومحمد-فانكوفر -كندا

وليد الصباحي 09/03/2010
كتب الله اجركم لاتعليق فقد وفيتم وكفيتم وايقظتم الناس من سباتها واسال الله ان تنور عقولهم وقلوبهم لهذه الكلمات.

muneer 09/03/2010
عندما حاولت ( حاولت ، حاولت ) أن ابدأ اشتري لابنائي كتب لقراءتها ( اعمارهم ابتدائي ومتوسط وثانوي وجامعة بنين وبنات 0 وجدت أن اسعارها خيالية ، ( وأنا كنت ناوي اشتري كل شهر كتب لهم ) ، فعليه 000 المسألة تبدا من اصحاب القرار ( وزارة الثقافة 00 الثقافة 00 الثقافة والاعلام ) بأن يشجعوا على طباعة ( طبعات شعبية ) يمكن لنا شراءها ( مثل مصر ، والتي للأن تطبع الطبعات الشعبية للشعب ) اما أن تقول ياشيخ بأن جميع من رايتهم لايقراؤن ( فاكاد اجزم بأنة لم يذهبوا الا لعلهم يجدوا كتب حسب امكانياتهم ليشتروها 0 بعدين انت ذهبت 00 غيرك لايستطيع الذهاب ، فلماذا لايكون بجدة معرض للكتاب وبهذا الحجم والمستوي؟؟؟ ولمعلوميتك 0 انا عمري 46 سنة وعندما كنت في سن الثالثة والرابعة والخامسة ابتدائي قرات ( تبر وتراب وماجدولين والنظرات والعبرات والجاحظ ودوواين الشعر وقصص عالمية والاربعين نوويه والصحاح وغيرها ، كل ذلك عند عم صالح ( بائع كتب وقصص بجوار الحلقة القديمة جوار سوق الجنوبية بجدة ) كان يأجرها لنا لقراءتها زمن ثم اعادتها الأن اين من يدعم مثل هذه الصناعات الخفيفة وانا أول من يتاجر فيها 0 وشكرا وفق الله الجميع لما يحلة ويرضاه وصلي الله على سيدنا محمد

ندى الصالح 09/03/2010
أحيي غيرتك ولا عجب من شيخنا الفاضل أبا أنس فقد عودنا على أن يكون سباقا إلى كل خير وداعيا يصدح بقول الحق ...لكن ائذن لي يا شيخنا الكريم في تعقيب ... قلت أيها الكريم : (لو كان لي من الأمر شئ لفرضت مسابقة كبيرة على غرار الكؤوس الكروية مبناها على المطالعة والكتاب .. ) تملك موقعا وبإمكانك أن تقيم المسابقة التي تحب ...بالتأكيد لن تكون ( مسابقة كبيرة ) لكن عل الأقل ستكون ممن يضع لبنة في بناء التغيير الإيجابي لاهتمامات وثقافات مجتمعنا الذي نعيش فيه ... بالإمكان تحديد كتاب كل شهر ومن الأفضل أن يتوفر تحميله عن طريق النت ثم تخصص مسابقة حول هذا الكتاب ..أسئلة متنوعة أو تلخيصا له أو مناقشة حوله و ...الخ موقع الألوكة وموقع لها أون لاين - وربما غيرهما - تقوم بعمل مسابقات ..وقد لايكون موقع شيخنا الكريم كبيرا كتلك المواقع لكنه يستطيع بالتأكيد إجراء مثل تلك المسابقات .. بارك الله في شيخنا توفيق ورفعه ونفع به ...

منى أبوراس 09/03/2010
سلم فوك ياشيخ حال أسى اللهم لاحول ولاقوة إلا باالله.

همتي نفع أمتي 09/03/2010
السلام عليكم نحن نستطيع ان نقيم مسابقات في قراءة الكتب مبدئيا على شبكة الانترنت ولكن كيف تكون البداية ؟؟ كيف نستطيع كسب عقول الناس ليشتركون معنا الان الاطفال غزو الشبكة العنكبوتية لو نستطيع ان نصل اليهم ونشغلهم لكان خير كبير نحتاج عقول تفكر...

صفاء 09/03/2010
سلمت يداك ياشيخ.. ويخليك لينا يارب

وهج 09/03/2010
صحيح .. كل شيء يمكن استيراده ودفع ثمنه .. الا العقول الواعية .. فهي صناعة ومحلية بحتة لايمكن تقليدها في الخارج .. دمت لنا ياشيخنا ..

أسامة 10/03/2010
لا نقرأ والأعذار كثيرة ولكن حين النظر والتفكر في الأمر يشعر المرء بمرارة لبعده عن القراءة وإقباله على الشاشات. ربما يصعب علاج المرض ولكن عندي فكرة وربما مشاركتها تكون نافعة. الفطرة السليمة تفرض على الآباء الرغبة في تعليم الأبناء وترغب في أن يكون الأبناء على وضع أفضل مما كان عليه الآباء. أنا اقضي كثير من وقتي خارج المنزل وبالتالي وقتي مع أبنائي محدود. وللأسف أستغل وقت فراغي في المنزل أمام التلفاز. في أحد الأيام جاءتني بنتي (أربع سنوات) وقالت (بابا أبا معاك) وتعني قضاء الوقت معي. وافقت وقلبت القنوات لاختيار برنامج يناسب عمرها. المضحك المبكي هل هذه هي الطريقة الصحيحة لقضاء الوقت مع أبنائنا؟ ماذا ستستفيد ابنتي من هذا الفلم الكرتون وأي ثمرة ستجنى بهذا الشكل وأي علاقة ستبنى ونحن نشاهد ونتفاعل مع الشاشة بدون أن يكون هناك حديث بيننا ؟ وهل هي في حاجة للجلوس معي لمشاهدة فلم الكرتون؟ ألا تستطيع مشاهدته بدون حضوري؟ بالإضافة لذلك كيف سيقرأ أبنائي وأنا لم أعلمهم ما الكتاب؟ وخجلا أقولها: أي تربية هذه؟ تأثرت ساعتها كثيرا. وبالتفكر في الأمر اقترحت على نفسي قضاء وقت مع أبنائي حين يبلغون الإدراك واختيار كتب مناسبة وقراءتها عليهم بدل مشاهدة التلفاز. ربما يثمر عن الفكرة ماهو غير محصورة بما يأتي: أولا: القراءة للنفس والعودة للكتاب وما يترتب على ذلك من فوائد. ثانيا: إيجاد جو عائلي نشيط وصحي. ثالثاً: التعلم المشترك. رابعاً: فتح باب الحوار والمناقشة مما ينمي قدرات الأبناء الذهنية ويوسع مداركهم. خامسا: توطيد الأواصر بين الآباء والأبناء والأسرة بشكل عام سادساً: التعليم بالقدوة وبشكل عملي، والمقصود تعليم القراءة. وهل يرغب أحدنا في أن يكون قدوة مرزوعة أما الشاشات حين التواجد في المنزل؟ وبالخلاصة سيكون حب الأبناء حافزا لنا لمطالعة الكتب بشكل خاص ومعالجة عيوبنا بشكل عام.

جنة الإيمان 10/03/2010
رأيـــــت وسمعــــت مكتبة الأسكندريه ما شاء الله فعلاً ما زال النيل يجرى والعطاء مستمر...فوقعت عينى على كم رهيب يدخلون للقرأه فى شتى المجالات والرائع أن لك الحق فى تصوير ما تحب من الكتب وفيها أيضا (القٌبه السماويه ) لترى عالم المجرات.أكرمكم الله جميعاً بزيراتها ودمتم قارئين.. ومستمتعين بأوقاتكم فى ظل طاعة الرحمن....

عبدالرحمن سالم 10/03/2010
(رأيت أرتالا بشرية في معرض الكتاب .. أعداد وأرقام .. فتساءلت : أهى أصفار على يمين الرقم أم على يساره ؟) ان شاء الله تكون يمين الرقم لا يساره ، وإن كان المنطق يقول لا لكن من باب التفائل لعلنا تجده هناك . دمتم بود

عامرالجبرتي 10/03/2010
جزيت خيرا على ماقلت ورفع الله قدرك

ام خالد 11/03/2010
كلام جرئ ....ونسبته صحيحة 99% لكن اعتقد مازال هناك نسبة تقرأ الجيد مهما كان عددهم فهم فيهم الخير والبركة بإذن الله.

خالد منان 11/03/2010
جزاكم الله خير على الموضوه المهم ونفع بكم

عبدالحكيم أحمد 11/03/2010
السلام عليكم لو كل واحد خصص له وقت معين كل يوم يقرا فيه كتاب حتى لو ربع ساعه بعتقادي راح يخلص كتاب كامل أو اكثر خلال شهر واحد. الأن الواحد فينا لما يشوف كتاب يشيل هم إش إلي بخلصه

ab 12/03/2010
الله بجزاك خير ويثيبك الجنه

محمد موراد 16/03/2010
بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لكم على ر سائلكم واهتمامكم بخدمة الدين الأسلام وتوعيت المسلمين جزاكم الله خيرا

العاب رسائل حب