3986922 زائر
الرئيسية > المقالات

استعد للحج

28 سبتمبر 2009

قبل تسعة أشهر من الان قال لي صديق : بقي على بلوغ رمضان تسعة أشهر ، فقلت له : سنة إلا قليلاً . قال لي : ستنقضي دون أن تشعر بها .. وفي ليلة الشك ونحن ننتظر إعلان دخول الشهر رماني بنظرة وقال : تذكر يوم قلت لك كذا وكذا ؟

قلت وكيف لا أذكر وقد كان البارحة !!

نعم البارحة .. ما الذي يجري ؟

مرّ رمضان سريعاً ، ثم جاء العيد .. وها هو ذا يرحل سريعا .. ومن طرائف مرور العيد سريعاً أن أحد الأصدقاء بقي يسوف في صيام الست من شوال حتى لم يبق إلأا خمسة أيام ففاتت وفات الفضل ..

فوجئت ليوم برجلين من أصحاب حملات الحج يدعوانني أن أكون برفقتهم !! ياللعجب .. هل انتقلنا بهذه السرعة من شعيرة إلى شعيرة ومن ركن إلى ركن ؟!!

من هنا اخترت أن يكون العنوان : استعد للحج . ليحمل معاني كثيرة .. استعد للحج بمعناه التجردي ( لا ثياب لا زينة ) اللهم إلا ما يشبه الكفن إزار ورداء هو التخفف قدر المستطاع .

استعد للحج بمعناه الظاهري : ( الرحلة والانتقال )

بمعناه الدلالي : ( تتمة الأركان ) وليس بعد التمام إلا النقصان

إذا تم شئ با نقصه ** ترقب زوالاً إذا قيل تمّ .

استعد للحج بمعناه التأريخي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا ) فكانت حجة الوداع ، ما أشدّ الوداع .

استعد للحج فكل شهر نفرح بانقضائه إنما نفرح بعروة تنقض من أعمارنا ولبنة تسقط من بنياننا .

فاستعد استعد .

عدد الزيارات : 3692
xxx    
nizar 28/09/2009
يشرفني..أن أكون أول من قرأ هذا المقال...وكذلك التعليق... فعلا.. ماأسرعها من أيام ودقايق وساعات!! اليوم يمر كالساعة...والساعة..تجري وكأنها الدقيقة... ... ولعلنا يبادلنا هذا الشعور... ذلك المذيع...الذي يفتتح أسئلته..عصر هذا اليوم.. لسماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله..موجها إليع سؤالا...فيما يتعلق بتعاقب وتسارع الأيام والأزمان..وتتابع مواسم الخيرات... ... أتى رمضان وذهب....أشرق العيد وأظلم....والحج لن يتعدى حاله حال سابقيه.. ليتجدد لنا مقالا بعنوان.. استعد..للعام الجديد

عا... ت 28/09/2009
أسأل الله العظيم أن يصطفيني ويكرمني برفقتكم لحج هذا العام

أم لميس 28/09/2009
نعم أبا أنس ما أشد الوداع ......... أسأل الله العلي القدير أن يرزقني أجر حجة مع الحبيب المصطفى عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم وأرجو المولى عز وجل أن يكتب لي حجة مع شخصكم الكريم و دمتم في حفظ الله ورعايته .........

العنود 29/09/2009
لا أصدق اننا نستعد للحج .... بالأمس كان رمضان ومضى والبارحة جاء العيد وانقضى واليوم تذكرنا بالحج ! ياسرعة الأيام وكلها تمر من أعمارنا .... بلغنا الله واياكم مواسم الطاعات وجعلنا من المقبولين .. امين.. وجزاك الله خير....

زكريا رمضان 30/09/2009
جزاكم الله خيرا"ورزقنا وإياكم الحج.كما طاب لي مرافقتكم بالصلاة خلفكم طيلة ليالي شهر رمضان والتي لازلنا نألم لفراقه فيطيب لي أ انعم بحسن صحبتكم في الحج.فالرجاء إرسال إسم الحملة ورقم هاتف المسؤول عنها لنبدأ بالتسجيل ولا تنسونا من صالح الدعاء والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بدر عبد الشافي 01/10/2009
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته والله ياشيخ ودي أطلب منك طلب ودي أحج معاك هذه السنة لو قدرة أطلع معاك هذه السنة فهذا إميلي عندك فراسلني عليه وجزاك الله خير

غريب الدار 01/10/2009
جزاك الله كل خير يا شيخنا ، وأسكنك فسيح جناته ، وغفر الله لك ولنا .....

باغي الخير للناس 02/10/2009
بارك الله فيك يا شيخ توفيق .. أسأل الله بمنه وكرمه وقدرته أن يجزيك خير الجزاء على ما تقدمه لنا في الموقع المميز .. وعلى مت تتحفنا به من جديد تلاوات .. تحية خاصة أبعثها للشيخ : توفيق بن سعيد الصائغ .. باغي الخير للناس

أبوعبدالملك 02/10/2009
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير الجزاء على هذه المقالة الرائعة لكن أحببت أن يكون للشيخ أبوأنس تعليق على الحج وإنفلونزا الخنازير وهل تدخل العبادات كالحج والعمرة في تجريم الرسول عليه الصلاة والسلام دخول المسلم بلد يتغشى فيه المرض أو أن يخرج من بلده إن وجد فيه وأيضا أبعض يقول إن الله تعالى قال (ولا تلقوا بأيديكم إلى التهلكه)فمار يكون الرد عليهم وجزاك الله خير يا شيخنا الحبيب والغالي وأدام الله لك الصحة والعافية

زززززززز 09/10/2009
حقا صدقت هذه المعاني تجعلنا نعيش الحج بأرواحنا قبل أجسادنا نحلق في سماء مخيلاتنا عن أشواقنا لنسير على خطى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بلغنا الله وإياكم حجا مبرورا وسعيا مشكورا وعملا متقبلا

ابراهيم القويرش 19/11/2009
فوجئت ليوم برجلين من أصحاب حملات الحج يدعوانني أن أكون برفقتهم !! ياللعجب .. هل انتقلنا بهذه السرعة من شعيرة إلى شعيرة ومن ركن إلى ركن ؟!! جزاك الله خير ووفقك لاداء حج هذا العام...واسأله تعالى ان يصطفيني معك لاداء الحج فهي امنيه....فهل تتحقق...( ابوقويرش )

العاب رسائل حب