3887187 زائر
الرئيسية > المقالات

هل الهلال ..

25 يوليو 2009

جمعةٌ يسبقها خميس ، وسبت يتبعه أحد ، ثم ينفرط العقد ..
أسبوع يمضي كالبرق الخاطف ، وشهر ينقضي لا تكاد تشعر به من سرعته ..
وسنة من أعمارنا في إثر سنة ..وعام من بعد عام
 
ما الذي يجري ؟
تُرى ما هذا اللهاث السريع ، والسباق المحموم بين عقارب الساعة ؟
هاهو ذا عِقد شعبان قد انفرط .. وعن قريب .. نعم عن قريبٍ فقط .. سيبزغ هلال رمضان ، ليوافي أنفساً مشتاقة ، وقلوباً للُقياه توّاقة ..
ولكن ما أسرع الأيام في تصرمها ، والليالي في تقضيها .. لكأننا ودعناه بالأمس حتى أن ذاكرة أحدنا لتحمل أدق التفاصيل عن رمضان المنصرم ..

ما الذي يحدث ؟
ألتفت إلى الخلف قليلاً أعدّ سنوات العمر، وعدد الرمضانات  التي مرت في حياتي فأتساءل ..هل سيكون رمضان هذه السنة رقماً ينضاف إلى سلسلة الأرقام، أم سيقف عنده المسلسل .. وتنتهي القصة؟
الحقُّ أن سير الأيام يُقربنا من شيءٍ ويبعدنا عن شيءٍ آخر، يقربنا من ساعة النهاية ، ويبعدنا عن ساعة البداية .. ساعة البداية قد عرفناها ولكن ليت شعري متى تكون ساعة النهاية ؟
إن هذا التأمل البسيط حافز للمرء أن يستعدّ لرمضان حق الاستعداد، وكيف لا وقد يكون الأخير.. من يدري ؟
وهنا فقط تحضرني العبارة الشهيرة لأقوامٍ لم يكن هذا السوأل غائباً عن حياتهم بل كان حاضراً كأقوى ما يكون الحضور ، ذا أثرٍ وأي أثر ، حين أثمر عن الجدّ في العبادة ، والدأب في العمل .. حين قيل عنهم :
والله لو قيل لأحدهم تموت غداً ما استطاع أن يستزيد شيئاً من العمل .
تُرى كم هى الأشياء التي أستطيعُ وتستطيعُ أنت أن تزيدها إذا قيل لأحدنا تموت غداً ؟
اللهم بلغنا رمضان وارزقنا صيامه وقيامه على الوجه الذي تحب وترضى .. آمين .

 

عدد الزيارات : 2836
xxx    
الراجي عفو ربه 25/07/2009
الللهم بلغنا رمضان وارزقنا صيامه وقيامه إيمانا واحتسابا.

لي رأي 25/07/2009
قبل قليل كنت أستمع في سيارتي إلى تلاوتك للحواميم .. كم تحركت في داخلي لواعج الأشواق لتلك الليالي .. اسأل الله أن يحفظك لنا إماماً و قارئاً و عالماً وأخاً ندعو له بظهر الغيب ...وفقك الله ياشيخ توفيق ، وجزاك خيراً على تذكرتك المباركة، و اسأل الله أن يبلغنا جميعاً صيام شهر رمضان وقيامه ويجعلنا ممن يصومه ويقومه إيماناً و احتساباً ..اللهم يسر لنا عمرة رمضان ، والصلاة في المسجد الحرام ..وخلف إمامنا الشيخ توفيق ..وفق الله الجميع لطاعته

أبومحمد 26/07/2009
أتى رمضــان مــزرعة العبــاد لتطـهير القلــوب من الفســاد فــأد حقــوقــه قــولا وفعــلا وزادك فــاتـخـذه إل الـمعــاد فـمـن زرع الحبوب وماسقـاها تـأوه نـادمـا يــوم الـحصــاد هل نبدأ حياة جديدة في رمضان ؟ هل أنت بحاجة إلى التغيير ؟ اسأل نفسك أولا : هل أنت راضي عن وضعك الآن ؟ هل أنت مقتنع بواقعك ؟ عبادتك ، عاداتك تصرفاتك ، نظرتك للحياة ؟ حتى وزنك ؟ إذا كنت ترين أن هناك أمور لا تعجبك .. فمعنى هذا أنك بحاجة إلى تغييرها إلى شكل آخر يرضيك . بعزم حديدي .. وإرادة صخرية تتحطم فوقها أمواج الأهواء ... بتوفيق من الله .. حققت تلك الفتيات آمالا عريضة كانت تراودهن .. وأحلاما جميلة طالما داعبت خيالهن ... وغيرن أنفسهن نحو الأفضل ... الإرادة .. ذلك المفتاح السحري لكل كنز ... الإرادة .. إدارة للذات في الطريق الصحيح .. ونحو هدف واضح ... وقد سطرنا لنا التاريخ روائع من القصص والأحداث .. استطاع أبطالها أن يغيروا أنفسهم إلى الحلم .. سواء دنيويا أو أخروياً .. ماذا يعلمنا رمضان ؟ رمضان يعلمنا الإرادة .. فأنت بإرادتك تركت الطعام والشراب ولم يمنعك أحد منها إلا خوفا من الله .. إذاً أنت أردت ترك الطعام فاستطعت فخذي منه درسا .. وكما أنك استطعت ختم القرآن في رمضان فيمكنك ختمه في غيره .. إرادتك بيدك .. فهذا مصعب بن عمير .. كان زينة الشباب .. في وقته .. جمع بين الرفاهية والنعومة والثراء .. وكان محط أنظار الجميع .. بعد أن دخل الإيمان في خلاياه .. استطاع تغيير واقعه نحو الهدف الأسمى .. فعاف حياة الدعة والنعومة .. وعاش داعية زاهدا مجاهدا .. ولما استشهد لم يجدوا ما يستروا به جسده النحيل إلا ثوبه القصير وأعوادا من عشب .. وهذا عمر بن عبد العزيز .. الخليفة العادل .. وضع خططا لحلم ظل يراوده وسعى له حتى تحقق .. يقول : في شبابي تاقت نفسي إلى فاطمة بنت عبد الملك .. فتزوجتها .. ثم تاقت نفسي إلى إمارة المدينة المنورة فتوليتها .. ثم تاقت نفسي إلى الخلافة .. فحزتها .. ثم تاقت نفسي إلى الجنة .. فأنا أسأل الله أن يرزقنها . وهو لما حلم بهذه الأمور ربطها بعمل جاد دؤوب مستمر .. كشافات لإضاءة طريقك .. ! 1 ـ التغيير مطلوب فيه جهد البشر يقول الله تعالى ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .. ) ( الرعد:11 ) 2 ـ خلال فترة الانتقال والتغير .. إذا استطعت أن تتغلب على مقاومة نفسك وصلت إلى مطلوبك ، أما إذا لم تستطيع فقد .. خسرت المعركة .. !! 3 ـ أكبر عائق لك حين تريد تغيير نفسك هو .. أنت .. !! الهمة الضعيفة والإرادة النائمة هي من سيقطع عليك الطريق .. 4 ـ المسلم الجاد في رغبة التغير إذا وضعت نصب عينيك هدف فستصل .. ستصل .. وضعك لن يتغير إلا إذا .. أنت غيرته . وليس هذا فقط .. ولكننا نسمع ونرى العجيب من الهمم الشامخة .. فسمعنا بمن بدا تجارته من الصفر .. حتى تحول في غضون أعوام إلى مليونير .. ومن كان له جسد ثقيل تنوء عظامه بحمل المئات من الكيلو غرامات .. كيف أذابها تحت حرارة العزيمة والإرادة الصادمة .. وعجبنا مرات من أناس لم يبق لهم من الأطراف إلا ربعها كيف دخلوا في معمعات الحياة .. وقارعوا الأصحاء وتغلبوا عليهم .. ونجحوا .. * الصيام على ألسنة الحكماء * قيل للأحنف بن قيس : ( إنك شيخ كبير وإن الصيام يضعفك فقال : إني أعده لسفر طويل ، والصبر على طاعة الله سبحانه أهون من الصبر على عذابه 0 * قال وكيع الجراح ( رحمه الله ) في قوله تعالى ) كلوا واشربوا هنيئا بما أسلفتم فى الأيام الخالية ( الحاقة : 24 ، هي أيام الصيام إذ تركوا فيها الأكل والشرب 0 الحبيب يشد المئزر - عن عائشة رضي الله عنها قالت : ( كان رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم إذا دخل العشر أحيا الليل أيقظ أهله وشد المئزر ) - وكان محمد صلى الله عليه وسلم أجود من الريح المرسلة وكان أجود ما يكون في رمضان . كل إنسان له أحلام وكمال .. لكنه يكون هو السبب في تدميرها أحيانا .. حين يميتها بالخور والخمول والكسل .. ليكن دخول شهرنا الحبيب رمضان العزة والصبر .. بداية التحول في حياتنا .. ليكن دفعة قوية لتحقيق أهداف محزنة في أدراج النسيان .. خـــــل الـذنوب صغــــــــــيرها وكبيرها ذاك الـتقى واصنع كماش فوق أرض الشوك يحذر ما يرى لا تـحـقـرن صـغيرةً إن الجبـــــــالَ من الحـــــــــــصى وما أحسن قول القائل : رأيت الذنوب تميت القلوب *** وقد يورث الذل إدمانهـا وترك الذنوب حياة القلوب *** وخـير لنفسك عصيانهـا ومن أراد السعادة فليلزم عتبة العبادة ، وليجتنب الإساءة ..يقول أمير المؤمنين عثمان بن عفان رضي الله عنه: ( لو طهرت قلوبكم ما شبعتم من كلام الله عز وجل ) و يقول الحسن البصري رحمه الله : ( إذا لم تقدر على قيام الليل ، ولا صيام النهار ، فاعلم أنك محروم ، قد كبلتك الخطايا والذنوب

ابراهيم القويرش الدوسري 30/07/2009
تذكرة راائعة خطها قلمك المبارك اخيا ابا انس تحرك مكامن النفس وتجعل الانسان يقف وقفة تدبر وتفكر في حاله ويراجع حساباته ويعيد ترتيب اوراقه التي تبعثرت بمعاصينا وذنوبنا وتقصيرنا والعمر يمضي بنا ولن يعود

العاب رسائل حب